فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ترجمة الشّيخ أبي محمّد حسن الشّرفي:

وأمّا ولده الشيخ أبو محمّد سيدي حسن الشرفي فكان (148) - رحمه الله تعالى - عمدة ثقة متفنّنا متقنا متمكّنا من علوم العربية بأنواعها، وعلوم الفقه وأحكامه، والحساب والفرائض والقراءات والأصلين، والحديث والتفسير، والمغازي والسير، وتخطيط البسايط والمنحرفات، وغير ذلك من علوم الفلك والميقات، / وبالجملة فهو (149) أقوى تركيبا من والده إلاّ أنّ الفضل للمتقدّم.

وبعد ما تفقّه بصفاقس إرتحل إلى تونس في طلب العلم، فأخذ عن شيخنا سيدي عبد الله السوسي، والشيخ سيدي محمد الغرياني، وشيخنا سيدي قاسم المحجوب، والشيخ المكودي (150) وأخذ القراءات عن الشيخ السبعي المقري، وأخذ إجازات المشايخ، ورجع إلى صفاقس بما معه من العلوم، فولّي خطبة الجامع الأعظم، سنة خمس وستين ومائة وألف (151)، فقام بوظيفة الجامع حقّ القيام من خطبة وصلاة وتدريس وتوقيت وغير ذلك، ورتّب به عدّة مدرّسين وحلقات لقراءة القرآن العظيم سيما برمضان بعد صلاة التراويح إلى صلاة الصبح، وبقي كذلك إلى سنة تسع وستين (152) - حسبما مرّت الإشارة إليه - ثمّ ولّي القضاء كرها عليه، ولمّا أراد الأمير توليته إمتنع إمتناعا كليا وقال له: يا سيدي لا أتولّى القضاء لأنه ليست وظيفة آبائي وأجدادي وإنّما وظيفتنا الفتوى والخطابة، وكيف يكون أبي مفتيا وأنا قاضيا، فقال له: إنّا نريد أن نجمع في داركم بين الفتوى والقضاء، فامتنع، فقال له: إن لم تقبل طوعا تقبل كرها فقبل ثم طلب الخروج منه لصعوبة المقام وهوله (153) لكثرة لجاج الخصوم وتلبيسهم.

ومن غريب ما اتّفق له في أيّام قضائه أنّه أجّل رجلا في حقّ عليه لمّا ادّعى


(148) في بقية الأصول: «فقد كان».
(149) في ط: «فقد كان أقوى»، وفي ب وت: «فقد أقوى».
(150) أحمد بن الحسن بن محمد المعروف بالورشان الملقّب بالمكودي من بيت المكودي بقابس، الشريف الحسني المحدث المسند الراوية الفقيه نزيل تونس، واعتمده أهلها وإليه مرجع أسانيدهم وولي بها الفتوى (ت.1169/ 1755. أنظر تراجم المؤلفين التونسيين 4/ 368 - 369، فهرس الفهارس، دار الغرب الإسلامي، بيروت 2/ 558 - 559.
(151) 1752 م.
(152) 1755 - 1756 م.
(153) في ط: «ووعورته».

<<  <  ج: ص:  >  >>