فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[جبل دمر]

ومن جبل نفوسة إلى جبل دمّر ثلاث مراحل في رمل متصل، وفي أطراف هذا الجبل قوم من البربر يسمّون رهانة (193) وهم قوم ينتجون الإبل، ويركبون أمضاها وأسرعها خطا، ويسيرون فرقا إلى ما تباعد منهم من قبائل العرب، فيغيرون عليهم وعلى إبلهم ويعودون بغنائمهم إلى جبلهم ومواضع مساكنهم التي يأوون إليها، وليس لهم شغل إلا هذا، وليس أحد من العرب المجاورين لهم إلا ويشتكي أذيّتهم، وقليلا ما يظفر بأحد منهم لسرعة جري نجبهم، ودلالتهم تلك الأرض، وتحصّنهم في أمكنتهم (194).

وتتصل هذه البلاد في جهة الجنوب ببلاد ودّان، ثم بعد هذه البلاد تنقطع العمارة / إلى اسكندرية، فأكثر هذه الأراضي خالية، وفيها من البلاد زويلة ابن خطاب (195) وزالة، ومستيح وأوجلة وبرقة، وعلى الساحل (196) جمل من القصور يحيط بها التفصيل، وبها من البلاد المشهورة سرت وأجدابية.

[برقة]

فأما مدينة برقة فمدينة متوسطة المقدار، ليست بكبيرة القطر، وتخرج منها التربة المنسوبة إليها، فينتفع بها الناس، ويتعالجون بها مع الزّيت للجرب والحكّة وداء الحيّة، وهي تربة غبراء، وإذا ألقيت في النار ظهرت (197) لها رائحة كريهة كرائحة الكبريت، وهي فظيعة الدّخان كريهة الطعم (198).

[الطريق من برقة إلى العين]

ومن برقة إلى مدينة أوجلة في البريّة عشر مراحل بسير القوافل، وكذلك من برقة إلى أجدابية ست مراحل، وهي من الأميال مائة واثنان وخمسون ميلا.


(193) في الأصول: «زبيانة» والمثبت من ن. م. ص: 123.
(194) عن جبل دمر انظر النص الكامل في نزهة المشتاق ص: 123. وجبل دمر سلسلة جبلية في الجنوب الليبي والتونسي تمتد من حدود طرابلس إلى جنوب قابس، ويطلق خاصة على الجهة الغربية، وتقابل جهة بني خداش، راجع على سبيل المثال «نظام العزابة عند الأباضية الوهبية في جربة، ص: 160، هامش 11، لفرحات الجعبيري».
(195) في الأصول: «بني خطّاب» والمثبت من ن. م. ص: 130.
(196) في نزهة المشتاق: «وعلى ساحل البحر الشاميّ من القصور جمل. . .».
(197) في نزهة المشتاق: «فاحت».
(198) عن برقة انظر النص الكامل في نزهة المشتاق ص: 131 - 132.

<<  <  ج: ص:  >  >>