فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

الحادية عشرة في ذكر دولة آل عثمان وأمرائهم الذين فتحوا تونس الفتح الثالث من أيدي الكفار عند استيلائهم عليها.

الخاتمة فيما يتعلق بخصوص صفاقس ووطنها بقدر الطاقة.

[المقدمة]

أما بيان المقدمة في حد علم التاريخ الخ، فاعلم أن التّاريخ في اللغة مصدر أرّخ الكتاب إذا وقّته، وفي العرف اسم لعلم ضابط لوقائع الأعصار الماضية والحاضرة، مما له خطر وشأن بوقته للنقل، فخرج بالماضية والحاضرة المستقبلة.

فإن العلم المتعلق بها أن أسند للرّسول صلّى الله عليه وسلم سمّي علم الملاحم، وإن أسند لغيره كالإمام علي وذريّته - رضي الله تعالى عنهم -، سمّي علم الأجفار (17) وبقول ما له خطر ما لا خطر له مما تجري به العادة فإن ذلك لا يضبط (ولا يتعلق بضبط) (18) غرض، وبقولنا بوقته (19) مخرج للقصص المجرّد، وبقولنا للنّقل ضبط الحقوق الشّرعية للتوثيق بأوقاتها فإن الغرض منها إثبات الحقوق لا مجرد النقل.

ثم التاريخ إن تعلّق بأحوال الرّسول صلّى الله عليه وسلم، وأحوال الصّحابة - رضي الله تعالى عنهم - سمّي علم السّير، وقد يخص ما تعلق من ذلك بالقتال في سبيل الله باسم علم المغازي، فيطلق التاريخ (على ما سوى) (20) ذلك كما هو الشائع. ومن هذا التعريف يؤخذ موضوعه وهو (الوقائع المعتبرة) (21) مما له شأن. وأما منفعته فمعرفة أحوال من مضى


(17) الأجفار، جمع جفر بفتح الجيم وسكون الفاء وهو ما بلغ أربعة أشهر من أولاد المعز وفصلت عن أمها. قال المعري: لقد عجبوا لأهل البيت لما أتاهم علمهم في مسك جفر ومرآه المنجّم وهي صغرى أرته كل عامرة وقفر والمسك بفتح الميم الجلد. أنظر حياة الحيوان الكبرى للدميري 1/ 197، وفيات الأعيان لابن خلكان 2/ 404 - 405 في ترجمة عبد المؤمن بن علي، الإستقصا لأخبار دول المغرب الأقصى للناصري 2/ 88 - 89، وفيه كتابة محررة مقيدة، ولهذه الكلمة معان أخرى أنظر مثلا تاج العروس 3/ 104. ويقصد في النص العلم الذي يسمى علم الحروف وهو علم يدعي أصحابه أنهم يعرفون به الحوادث إلى انقراض العالم، لويس معلوف، المنجد، بيروت، ص: 94.
(18) سقطت من ت.
(19) في ت: «بقوته».
(20) في ش، وت: «فجاء ما سوى».
(21) في ت، وش: «الواقع المعبرة»، وهو تحريف من الناسخ لعدم استقامة المعنى.

<<  <  ج: ص:  >  >>