فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>
مسار الصفحة الحالية:

من أولى الأقطار، وأما غايته فإليها الإشارة بقوله - علت كلمته - {لَقَدْ كانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ} الآية (22) {وَكُلاًّ نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْباءِ الرُّسُلِ ما نُثَبِّتُ بِهِ فُؤادَكَ} (23) إلى غير ذلك حسبما أشرنا إليه في الخطبة. وأما واضعه فقال الجلال السّيوطي - رحمه الله تعالى -: والمحفوظ أن الأمر بالتاريخ من عمر - رضي الله تعالى عنه - أخرج البخاري في «الأدب المفرد» والحاكم عن مكحول بن مهران: رفع إلى عمر ورقة فيها شعبان، فقال:

شعبان الذي نحن فيه أو الآتي أو الذي مضى؟ فقال عمر لأصحاب النبي صلّى الله عليه وسلم: ضعوا للناس شيئا يعرفونه من التّاريخ. فكان عمر - رضي الله تعالى عنه - أوّل من حض على ذلك، فقال بعضهم: اكتبوا على تاريخ الرّوم، فقال: إن الرّوم يطول تأريخهم يكتبون من ذي القرنين، فقال: اكتبوا على تأريخ فارس. ولم يزل يدور الحديث (24) بينهم إلى أن أجمع رأيهم على الهجرة، فإن الهجرة كانت [من] (25) عشر سنين، فكتبوا التاريخ من هجرة النبيء صلّى الله عليه وسلم فكان عمر - رضي الله تعالى عنه - أول من وضع للنّاس (26) التاريخ الإسلامي المقيّد بكونه من هجرة النبيء صلّى الله عليه وسلم (27) وقال في «سمط اللآل» (28): لم يكن في صدر الإسلام تأريخ إلى أن ولي عمر بن الخطاب - رضي الله تعالى عنه - وافتتح (29) بلاد العجم ودوّن الدواوين، وجبى الخراج، وأعطى الأعطية، فقيل له ألا تؤرّخ؟ فقال: وما التأريخ؟ فقيل له: شيء كانت الأعاجم تفعله يكتبون في شهر كذا من سنة كذا. فقال عمر: هذا حسن، فأرخوا (30). وقال ابن عباس - رضي الله تعالى عنهما -: قد ذكر الله تعالى التأريخ في كتابه العزيز فقال: {يَسْئَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَواقِيتُ لِلنّاسِ وَالْحَجِّ} (31). ومن استعمال التاريخ بمعنى التوقيت قوله تعالى {فَلَمّا قَضى مُوسَى الْأَجَلَ وَسارَ بِأَهْلِهِ آنَسَ مِنْ جانِبِ الطُّورِ ناراً} (32).


(22) سورة يوسف: 111.
(23) سورة هود: 120.
(24) في مكانها في الأصول: «التاريخ»، والمثبت من الوزير السراج الذي يقدم نفس النص في الحلل، المجلد الأول، ص: 158.
(25) زيادة يقتضيها المقام.
(26) كلمة سقطت من ت وط.
(27) ورد الخبر في الكامل لابن الأثير 1/ 10.
(28) سمط اللآل في تعريف ما بالشفا من الرّجال، تأليف الشّيخ محمد قويسم بن علي التونسي المالكي المعروف بالنواوري (1033/ 1623 - 1114/ 1702). والكتاب توجد منه نسخة بالمكتبة الوطنية وأصله من المكتبة الأحمدية بجامع الزيتونة، ويقع في أحد عشر جزءا من القطع الكبير، أنظر الزركلي، الأعلام، 7/ 233.
(29) في ت: «وفتح».
(30) محمد قويسم، سمط اللآل، 1/ 17.
(31) سورة البقرة: 189.
(32) سورة القصص: 29.

<<  <  ج: ص:  >  >>