فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[انتفاض صفاقس وغيرها من المدن على النرمان]

فلمّا كانت سنة احدى وخمسين وخمسمائة (80) يسّر تعالى خلاص معظم البلاد، فأول ما أنقذ من بلاد افريقية صفاقس (81)، فأظهروا مخالفة الكفار، وتبعهم النّاس، وخالفت جربة وقرقنة وطرابلس وقابس وغيرها، وكيفية اظهار صفاقس الخلاف أن لجار - لعنه الله - لمّا تغلّب على البلاد طلب الرّهائن من البلدان فمن جملة رهائن صفاقس الشّيخ الولي الصالح العالم سيدي أبو (82) الحسن علي الفرياني، بعد ما طلبوه أن يكون هو مقدم البلاد، فادّعى العجز، وأقيم ولده الشيخ سيدي عمر - رحمه الله - فجعل مقدما، «ولمّا أرادوا الخروج لصقليّة قال الشيخ أبو الحسن (83) لولده: «يا بني أنا كبير السنّ / وقد قرب (84) أجلي، فمتى أمكنتك الفرصة في الخلاف على العدو فافعل ولا تراقبهم ولا تنظر الي فاني أقتل، وأحسب أني قد متّ. فلمّا وجد الشّيخ عمر فرصة دعا أهل المدينة إلى مخالفة الافرنج وجميع النّصارى، وقال: ليطلع منكم جماعة إلى السّور، وجماعة إلى مساكن الافرنج والنّصارى، جميعهم وليقتلوهم، فقالوا له: إن الشيخ والدك نخاف عليه، فقال: هو أمرني بهذا، واذا قتل بالشيخ ألوف من الأعداء فما مات، فلم تطلع الشّمس حتى قتل الافرنج عن آخرهم، وكان ذلك أول السّنة المذكورة، (وذلك أوائل يناير) (85) (وما قاموا عليهم حتى جعلوا صهريجا تحت الأرض شرقي المسجد الأعظم (86) في صورة مخزن للماء، وصاروا كل ليلة ينزلون إليه لعمل السّلاح، والى الآن يسمّونه ماجل الصّاغة، وكان بابه مكشوفا، فلمّا أحدثوا السّاباط الشّرقي (87) من المسجد للموازين، وجعلوا هناك حانوتا صار بجانبه، وهو تحت الطّريق


(80) 1156 - 1157 م.
(81) قال ابن الأثير: «فلما كان هذه السنة قوي طمع الناس فيه، فخرج عن طاعته جزيرة جربة وجزيرة قرقنة، وأظهروا الخلاف عليه وخالف عليه أهل افريقية، فأول من أظهر الخلاف عليه عمر بن أبي الحسن الفرياني بمدينة سفاقس. . .» 11/ 203.
(82) انظر الكامل لابن الأثير 11/ 203 - 204 ورحلة التجاني 75 عند الكلام عن صفاقس، وتاريخ ابن خلدون 6/ 344 - 345.
(83) الذي في ابن خلدون أنه كتب إلى ابنه عمر من صقلية، المؤلف تابع فيما يبدو لابن الأثير.
(84) في الأصول: «وقد قارب أجلي».
(85) زيادة عما في ابن الأثير.
(86) يوجد هذا المسجد ويسمى «الجامع الكبير» في قلب المدينة المسورة طبقا لتخطيط المدن العربية الاسلامية.
(87) جزء مغطى من الشارع ويسمى الرّمانة نسبة إلى الات الوزن التي كانت تسمى كذلك، وما يزال هذا الإسم قائما وان تغيرت خلال هذا القرن مهمة الساباط المشار إليه.

<<  <  ج: ص:  >  >>