فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[يقال لهم أنتي نتات] (81) وبنو واسنو (82) وأنكطوطاون (83) وأنسطيط (84) وأرعن وأكنفيس (85) وأنتوزكيت (86) وكل هذه القبائل من البرابر المصامدة المعمرين لهذه البلاد والجهات.

ومن السّوس نفيس الجبل، وهي مدينة صغيرة حولها عمارات وطوائف من قبائلها المنسوبين إليها، وبها الحنطة والفواكه ما لا يوجد في غيرها كثرة. وبها جامع وسوق نافقة وبها من الزبيب ما لا نظير له منظرا وحلاوة وكثرة وغلظا.

[جبل درن]

والطريق من تارودنت (87) السوس إلى مدينة أغمات وريكة مع أسفل جبل درن الأعظم الّذي ليس جبل مثله إلا القليل في السمو وكثرة الخير وطول المسافة، واتصال العمارات، ومبدؤه من البحر المحيط في أقصى السّوس ويمرّ مع الشّرق مستقيما حتى يتّصل بجبل نفّوسة فيسمّى هناك بذلك، ويتصل بعد ذلك بجبال طرابلس، ثم يرق هناك وينقطع أثره. وقد حكى غير واحد أن طرف هذا الجبل يصل إلى البحر [حيث الطرف] (88) المسمّى أوثان من برقة. وفي هذا الجبل كل طريفة من الثّمار وغرائب الأشجار، والماء يطرد منه وبوسطه وجوانبه يوجد النبات أبدا مخضرّا في كلّ الأزمان، وعلى أعلاه جمل من قلاع وحصون تنيف على بضع وسبعين حصنا، ومنها الحصن المنيع القليل مثله في حصون الأرض بنية وتحصينا ومنعة، وهو في أعلى الجبل ومن حصانته وثقافة مكانه أن أربعة رجال يمسكونه ويمنعون الصّعود إليه، لأن الصّعود إليه من مكان ضيّق وعر المرتقى لأنه يشبه الدّرج الحرج. ولا ترتقي إليه دابّة إلا بعد جهد ومشقّة.

واسم هذا الحصن تانمللت (89) وهو كان عمدة محمّد بن تومرت حين ظهر بالمغرب


(81) اضافة من نزهة المشتاق للتدقيق. ص: 63.
(82) في ش وت: «وانسو»، في ط: «واسوار». والمثبت من ن. م. ص: 63.
(83) في الأصول: «أنكموطاون» والمثبت من ن. م.
(84) في الأصول: «واسطيط» والمثبت من ن. م.
(85) في الأصول: «لنكفيس» والمثبت من ن. م.
(86) في الأصول: «وبنوا، وزكيت» والمثبت من ن. م.
(87) في الأصول: «رودانة» والمثبت من ن. م. ص: 63.
(88) اضافة من نزهة المشتاق للتدقيق. ص: 64.
(89) في الأصول: «يتنملت» والمثبت من ن. م. ص: 64.

<<  <  ج: ص:  >  >>