فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

قال في معالم الإيمان (292): «وانقضت هذه الطبقة بعد الخمسمائة سنة (293)، ولم يبق بالقيروان من له اعتناء بتاريخ لاستيلاء مفسدي الأعراب على إفريقية وتخريبها وإجلاء أهلها عنها إلى سائر بلاد المسلمين، وذهاب الشّرائع بعدم من ينصرها من الملوك إلى أن منّ الله تعالى على النّاس بظهور دولة الموحّدين فوضحت بها معالم الدّين وسبل الحقّ ورسوم الشّرع، فظهر بظهورها بإفريقية العلماء والصّلحاء» اهـ‍.

ترجمة الشّيخ أبي بكر الفرياني:

وقد تقدّمت قضيّة الشّيخ أبي الحسن الفرياني - رحمه الله ونفعنا به - وذكر ولده عمر - رحمه الله ونفعنا به والمسلمين ببركاته ورحمهم الله ورحمنا بهم -، ومن أنجال أبي الحسن الفرياني الفقيه النّبيه العارف بالله تعالى الشّيخ سيدي أبو بكر بن علي بن محمّد الفرياني شهر اللخمي، توفّي - رحمه الله تعالى - لثمان خلون من جمادى الأولى سنة خمس وخمسين وخمسمائة (294)، وقبره مشهور ظاهر مزار، هو أول قبة تلاقيك من مقبرة صفاقس (295)، وكان قبره اندثر لطول الزمان فتغطى بالتّراب فحفر النّاس قبرا لميت / فكشف القبر وعليه إسمه ناطق وتاريخه حسبما ذكرنا، وكم تحت التّراب من فضلاء محيت قبورهم وبقيت فضائلهم منشورة مسطورة.

ثمّ في حدود خمسين ومائة وألف قدم (296) مركب به (297) أناس غرباء يسألون عن أبي عبد الله سيدي محمّد الفرياني، وكان معلّم أطفال المسلمين وطبيبا للمرضى احتسابا لله تعالى، فدلّوا عليه فسئلوا عن سبب سؤالهم قالوا (298): كنّا بالبحر وأصابنا نوّ كبير فأشفينا على الهلاك فاستغثنا الله ببركة رجاله الصّالحين، وإذا برجل معنا في المركب،


(292) 3/ 203 - 204.
(293) بعد 1106 هـ ‍. / 1694 - 1695 م.
(294) 16 ماي 1160 م.
(295) المقبرة شمال المدينة المسورة، قبالة باب الجبلي، وقبر أبي بكر الفرياني يقابل الخارج من هذا الباب، ونقلت المقبرة منذ سنوات إلى مكان آخر، وفي مكانها بدأت تهيئة أحياء جديدة لمدينة صفاقس عرفت على أمثلة التهيئة «بصفاقس الجديدة».
(296) في الأصول: «قدمت».
(297) في الأصول: «بها».
(298) في الأصول: «فدل عليه فسئل عن سبب سؤاله قال».

<<  <  ج: ص:  >  >>