فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقد ورد أحاديثُ كثيرةٌ بمسمَّى ذلك؛ كقوله -عليه السلام-: "الإمَامُ جُنَةٌ" (1).

وجمعه أَئِمَّة.

قال صاحب "المطلع": الإمام: الخليفةُ، ومن جرى مجراه من سلطان (2).

[فصل]

وأما الخليفة: فهو مأخوذٌ من الإستخلاف، وهو جعلُ الرجلِ

[رجلاً] مقامه في أمر، ولهذا قيل لأبي بكرٍ: خليفةُ رسولِ الله،

ولهذا في الحديث: وَإِنْ أَسْتَخْلِفْ، فَقَدِ أُسْتَخْلِفَ مَنْ هُوَ خَيْرٌ مِنِّي (3).

وفي حديث عمر: أُوصِي الخليفَةَ مِنْ بَعْدِي (4).

وقال أسامةُ لأبي بكر: يا خليفةَ رسولِ الله (5).


(1) رواه البخاري (2797)، كتاب: الجهاد والسير، باب: يقاتل من وراء الإمام ويتقى به، ومسلم (1841)، كتاب: الإمارة، باب: الإمام جنة يقاتل به من ورائه ويتقى به، عن أبي هريرة -رضي الله عنه-.
(2) انظر: "المطلع" (ص: 48).
(3) رواه البخاري (6792)، كتاب: الأحكام، باب: الإستخلاف، ومسلم (1823)، كتاب: الإمارة، باب: الإستخلاف وتركه عن عمر -رضي الله عنه-.
(4) رواه البخاري (1328)، كتاب: الجنائز، باب: ما جاء في قبر النبي - صلى الله عليه وسلم - وأبي بكر وعمر -رضي الله عنهما- في حديث طويل.
(5) رواه ابن عساكر في "تاريخ دمشق" (2/ 50) ضمن حديث طويل في خروجه لقتال الروم. =

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير