فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

البوّاب، ثم إنه نُقل إلى ما هو أعلى من ذلك؛ من حكمٍ، واطِّلاع على أمور الناس، والإعلام بما يخفى على السلطان في بلاده، وغيرها.

[فصل]

ومن جملة الأعوان: الخازن دار: ثم جعل نوعين:

خازن الغلال، وخازن المال، وسموه: بخازن الكيس.

[فصل]

ومن جملة الأعوان: أمير سلاح: وهو الذي يكون السلاحُ من تحت يده.

وأما السلحدار: فهو الذي يكون على رأس الملك ونحوه بالسلاح من طبر، أو دبوس، أو سيف، ونحو ذلك.

[فصل]

ومن جملة الأعوان: كاتم السر: وهو من يكون من تحت يده الكتابات، والتوقيع، والكَتبَةُ منهم من يقال له: مُوَقِّع، وهو الذي يكتب المراسيم.

ومنهم من يقال له: ديوان، وهو الذي يكتب المحاسبات والغلّات، والدَّخْل والخرج، وغير ذلك من المصاريف ونحوها.

[فصل]

ومن جملة الأعوان: ناظر الجيش: وهو الذي مرجعُ الجيشِ كلِّه

<<  <  ج: ص:  >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير