فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ما تُعطينا الجَزْلَ، ولا تَقْسِم بيننا بالعدل، فَهَمَّ أن يُوقعَ به، فذكَّرَهُ الحُرُّ قولَه- عزَّ وجلَّ-: {خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ} [الأعراف: 199]، فسكت، وكان وقَّافًا عند كتاب الله (1).

الخامس عشر: عدمُ الرأفة والرحمة في استيفاء الحقوق والحدود؛ لقوله- عزَّ وجلَّ-: {وَلَا تَأْخُذْكُمْ بِهِمَا رَأْفَةٌ فِي دِينِ اللهِ} [النور: 2].

السادس عشر: ارتكابُ المروءة، وفعلُ ما يَزين، واجتنابُ القبائح، وتركُ ما يَشين ويدنِّسُ النفسَ والعرضَ مما هو مذكورٌ في شروط الشاهد.

السابع عشر: البروزُ للناس، وعدمُ الإحتجاب عنهم، والإختفاءِ منهم؛ لأنه عليه السَّلام لم يكن له بَوَّابٌ ولا حاجب (2)، وقد ورد حديثٌ بذمِّ ذلك.

الثامن عشر: اتباعُ العدل حيثُ كان.

التاسع عشر: اجتنابُ الظلم والجَوْر حيثُ كان، وكيف كان، قليلًا كان أو كثيرًا.

العشرون: بذل الحقوق لأهلها من كل طائفة.

[فصل]

وقد أوضحنا لك شروطَ الإمام، ونحن نذكر لك شروطَ نُوّابه، وأعوانه:


(1) رواه البخاري (4366)، كتاب: التفسير، باب: خذ العفو وأمر بالعرف، عن ابن عباس -رضي الله عنهما-.
(2) تقدم تخريجه عند البخاري من حديث أنس -رضي الله عنه-.

<<  <  ج: ص:  >  >>