فصول الكتاب

<<  <   >  >>

شيء ... والمنقبة: الفعلة الكريمة , وقياسها صحيح , لأنها شيء حسن قد شُهر , كأنه نُقِّب عنه" (1).

وقال الزبيدي: المنقبة: المفخرة , وهي ضد المثلبة , وفي اللسان: كرم الفعل , وجمعها المناقب , يقال: في فلان مناقب جميلة: أي أخلاق حسنة (2).

أما تعريفها في الاصطلاح: هي المفاخر التي اشترك في جنسها النبي - صلى الله عليه وسلم - مع إخوانه من الأنبياء عليهم السلام.

وقد أشار الإمام جمال الدين السرمري إلى هذا المعنى في مقدمته فقال:

"اعلم أن التفضيل إنما يكون إذا ثبت للفاضل من الخصائص ما لايوجد للمفضول مثلُه , فإذا استويا في أسباب الفضل وانفرد أحدهما بخصائص لم يَشْرَكْه فيها الآخر كان أفضل منه , وأمَّا ماكان مشتركاً بين الرجل وغيره من المحاسن فتلك مناقب وفضائل ومآثر لكن لاتُوجب تفضيله على غيره إذا كانت مشتركة ليست من خصائصه , وإذا اتَّحَدت الفضيلتان فكانتا من جنسٍ واحد لكن كانت إحداهما أكمل من الأخرى وأعظم أو أعجب أو أبلغ فلا ريب أنَّ صاحب ذلك أفضل في ذلك" (3).

[المطلب الثالث: التعريف بالمعجزات]

المعجزة لغة: أصلها من (عجز) , قال ابن فارس: "العين والجيم والزاء أصلان صحيحان , يدل أحدهما على الضعف , والآخر على مؤخر الشيء؛ فالأول عجز عن الشيء يعجز عجزاً فهو عاجز: أي ضعيف ... ويقال: أعجزني فلان , إذا عجزت عن

طلبه وإدراكه" (4).


(1) معجم مقاييس اللغة (5/ 466).
(2) انظر: تاج العروس من جواهر القاموس (4/ 301).
(3) [ق 4/و].
(4) معجم مقاييس اللغة (4/ 232).

<<  <   >  >>
تعرف على الموسوعة الشاملة للتفسير