فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وعشرات، ومِئين، وألوف. فالآحادُ: تنتظم ما بينَ الواحدِ إلى التسعة، والعشرات: تنتظم ما بين العشرة إلى التسعين، والمِئين: تنتظم ما بين المئة إلى تسع مئة، والألوف: تنتظم ما بين الألف إلى تسعة آلاف، وما بعدَ ذلك تكرار.

فالآحاد في العشرات كلُّ واحدٍ عشرة، والعشرات في العشرات كلُّ واحد مئة، والعشرات في المئين كلُّ واحد ألف، والمئين في المئين كلُّ واحد عشرة آلاف، والمئين في الألوف كل واحد مئة ألف، والألوف في الألوف كلُّ واحد ألف ألف.

والحَبْل عشرة أبواب، والباب ستة أذرُع، والذراع تسع قَصَبات، والقصبة أربع أصابع، والحبل في الحبل جَرِيب، والحبلُ في الباب قَفِيز، والحبل في الذراع عَشير.

والدينار أربعة وعشرون قِيراطًا وأربعة عشر طَسُّوجًا وست دوانيق وثنتان وسبعون حَبّة، والقيراط ثلاث حبات وعشرة دراهم فضة وزن سبعة مثاقيل ذهب.

والرِّطْل ثنتا عشرة أُوقِيَّة، والأُوقية سبعة مثاقيلَ ونصف.

والفرسخ ثلاثة أميال، والميلُ اثنا عشر ألف قدم أو أربعة آلاف خُطوة بخطوة الجمل.

[فصل في ذكر بني الأصفر]

وسُمُّوا الروم، لأنهم من ولد روم بن العيص بن إسحاق عليه السلام، وقيل: لأنهم نُسِبوا إلى رُومِيَة، والأول أصحُّ، لأن رومية بُنِيت قبل ظهورهم بأربع مئة سنة، وكان يقال لها: رماس (1)، فلما سَلَبوها نُسبت إليهم.

وقال ابن الكَلْبي: وَلَدَ العيصُ بن إسحاق ثلاثين ولدًا منهم الروم، وكان أصفرَ اللون، فقيل: بنو الأصفر.

وقيل: غارت عليهم الحبشةُ، فوُلِد لهم بنات أخَذْنَ من بياض الروم وسواد الحبشة، فكنَّ صُفرًا لُعْسًا، فنُسِبوا إليهن.

وأولُ ملوكهم الذي قتلته الحية، وقيل: مَلَك قبله هالوس، وبعده قيصر.


(1) في مروج الذهب 2/ 293: روماس، وفي معجم البلدان 3/ 100: رومانس.

<<  <  ج: ص:  >  >>