فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فصل في الهضاب والقلاع والرمال (1)

حكى سيبويه عن الخليل بن أحمد أنه قال: الهضْبَة اسم لما دون الجبل , وقال في "الصحاح" هي الجبل المنبسط على وجه الأرض (2). وكذا التّلْعَة , وذلك لا يحصى.

وأما العقاب (3) فكثيرة , منها: عَقَبَة سرنديب , الهند ,الصين , عقبه ساوة وهمذان وحُلوان , وفي خراسان عقاب كثير , وفي الرّي والجبال , وفي الحجاز عقبة هَرْشَى, ذكرها الجوهري فقال: وهَرْشَى ثنية في طريق مكة قريبة من الجحفة يرى منها البحر , ولها طريقان , فكلُّ من سلكها كان مصيبًا (4).

وفي الشام عقبة فِيق وابريق (5). وفي الحجاز أيضًا من ناحية مصر عقبة أَيلَة. وفي اليمن عقاب كثيرة , وفي لبنان أيضًا.

وأما الرمال فكثيرة , ومنها الأحقاف , وهي ديار عاد وبها الرمل الكثير, قال الجوهري: الحِقْفُ: المعوجُّ من الرمل (6).

ومنها رمل عالِج , موضع بالبادية , وقد ذكره ابن عباس في مسألة العولِ فقال: والذي أحصى عدد رملِ عالج (7).

ومل زَرُود بين مكة والعراق.

ومنها الرمل التي بين مصر والشام وتنتهي إلى تِيه بني إسرائيل , وتتصل بالطُّور


(1) انظر "كنز الدرر" 1/ 153.
(2) "الصحاح" (هضب).
(3) العقبة: مرقى صعب من الجبال , أو الجبل الطويل يعرض للطريق , فيأخذ فيه , وهو طويل صعب شديد "تاج العروس": (عقب).
(4) "الصحاح": (هرش).
(5) لم نقف على موضعها , وفي "معجم ما استعجم "1/ 96: إبريق على وزن افعيل , موضع ذكره المطرَّز. ورسمت في (ل): "إبزيق".
(6) "الصحاح": (حقف).
(7) أخرجه سعيد بن منصور في "سننه" (36) , والبيهقي 6/ 253.

<<  <  ج: ص:  >  >>