<<  <  ج: ص:  >  >>

[السنة السابعة من الهجرة]

فيها كانت غزاةُ خيبر (1).

قال الطبري: لما رجع النبي - صلى الله عليه وسلم - من الحديبية أقام بالمدينةِ بقيَّةَ ذي الحجّة، ثم خرج إلى خيبر في بقية المحرم. وقال ابن إسحاق: كانت في صفر (2). وقال الواقدي: في جُمادى الأولى. واستخلف على المدينةِ سِباعَ بنَ عُرْفُطة (3)، ودفع لواءه إلى عليِّ ابن أبي طالب - رضي الله عنه -. وقيل: إلى الحُبابِ بن المنذر (4).

وقال موسى بن عقبة: خرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - في رايتين، ولم تكنِ الراياتُ قبل خيبر وإنَّما كانتِ الألوية. وكان شعارُهم "يا منصورُ، أَمِتْ". وساروا إلى خيبر، وهي على ثمانيةِ بُرُدٍ من المدينةِ. وأَخرج معه أُمَّ سَلَمة، ومضى بالجيشِ حتى نزل قريبًا من خيبر، فقال له الحباب بن المنذر: يا رسولَ الله، اِنزلْ بين حصونهم لِنَقْطعَ عنهم الأخْبارَ والمادةَ، فنزل وادي الرَّجيع، بين خَيبر وغَطَفان، فحالَ بينهم، لأنهم كانوا مظاهرين لهم على رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - (5). فلما سمعت غَطَفانُ بنزولهم هناك جمعوا جمعًا عظيمًا لِيُساعِدوا اليهودَ، ثم خافوا على أهلهم وأموالهم فتخلَّوْا عنهم (6). ونازل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حصونَهم، وكانت كثيرة، منها: القَموصُ، حصنُ كِنانةَ بن أبي الحُقَيْقِ، ونَطاةُ والصَّعْب والكَتيبةُ والوَطيحُ وناعِم والسَّلالم، وهو أحصنُها، وقيل: نطاةُ. ولم يعلموا بنزولهِ - صلى الله عليه وسلم -، حتى بَغَتهم، وكانوا قد خرجوا أوَّلَ النهار على عادتهم معهم المَساحي


(1) انظر "السيرة" 2/ 328، و"المغازي" 2/ 633، و"الطبقات الكبرى" 2/ 100، و"أنساب الأشراف" 1/ 420، و"تاريخ الطبري" 3/ 9، و"دلائل النبوة" للبيهقي 4/ 194، و"المنتظم" 3/ 293، و"البداية والنهاية" 4/ 181.
(2) في "السيرة" 2/ 328: المسير إلى خيبر كان في المحرم، وفي موضع آخر 2/ 341: وكان فتح خيبر في صفر. والقول بخروج النبي - صلى الله عليه وسلم - إلى خيبر في صفر هو للواقدي في "المغازي" 2/ 634.
(3) في "السيرة" 2/ 328: واستعمل على المدينة نميلة بن عبد الله الليثي.
(4) بل دفع للحباب بن المنذر الراية، وراية إلى سعد بن عبادة، انظر "الطبقات" 2/ 101.
(5) انظر "المغازي" 2/ 643 - 644.
(6) انظر "السيرة" 2/ 330.

<<  <  ج: ص:  >  >>