فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

رَواحةَ" فوثب جعفر فقال: بأبي أنت وأمي يا رسول الله، ما كنت لأرهب أن يستعمل علي زيد، فقال: "امْضُوا، فإنَّكَ لا تَدرِي أيُّ ذلكَ خيرٌ" فانطلق الجيش فلبثوا ما شاء الله، ثم إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - صعد المنبر وأمر أن ينادى: الصلاةُ جامعة، فاجتمع الناس فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "أَلا أُخْبِرُكُم عن جَيشِكُم هذا الغازي؟ إِنَّهُم انْطَلَقُوا حتى لَقُوا العَدُوَّ، فأُصيبَ زيدٌ شَهيدًا فاستَغْفِرُوا له" فاستغفر له الناس، ثم قال: "فأخَذَ اللِّواءَ جعفرٌ، فشدَّ على القَوْمِ حتى قُتِلَ شَهيدًا، فاستَغفِرُوا له، ثم أَخَذ اللِّواءَ عبدُ الله بنُ رَواحَةَ فأَثْبتَ قَدَميهِ حتى قُتلَ شَهيدًا، فاستَغفِرُوا له، ثم أَخَذَ اللِّواءَ خالدُ بنُ الوليدِ" ولم يَكُن مِنَ الأُمَراءِ هو أمَّر نَفسَهُ، ورفع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أصبعه وقال: "اللَّهمَّ هُو سَيفٌ مِن سُيوفِكَ فانْصُرْهُ" فسُمي خالدٌ يومئذٍ سَيف اللهِ، ثم قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - "انْفِرُوا فأمِدُّوا إِخوانَكُم ولا يتخلَّفَنَّ أَحَدٌ منكُم" فَنَفَر النَّاسُ في حرٍّ شديد مشاة وركبانًا (1).

وعن أبي هريرة قال: رُفِعَت الأرضُ لرسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - فرأى مصارع القوم فَنَعاهم واحدًا واحدًا، فلما أخذ خالدٌ اللواءَ قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "الآنَ حَمِيَ الوَطيسُ" (2).

وقال ابن إسحاق: قدم جيشُ مؤتةَ إلى المدينة لم يُفْقَد من أعيانهم إلّا الأمراءُ الثلاثةُ ونفرٌ يسير، وخرج الناسُ ورسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - معهم، فجعلوا يحثون في وجوههم الترابَ ويقولون: يا فُرَّارُ، ورسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - يقولُ: "لَيسُوا بفُرَّارٍ، ولكنَّهم الكُرَّارُ إنْ شاءَ الله تعالى" وكان قد حمل عبد الله بن جعفر بين يديه (3).

[ذكر من استشهد يوم مؤتة]

جابر بن عمرو بن زيد، أبو كلاب (4) النجَّاري، من الطبقة الثانية من الأنصار، وأمه شيبة بنت عاصم نجارية.

قال ابن عبد البَرِّ: شهد جابر بدرًا وأحدًا والخندق والعقبة، وجعله رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -


(1) أخرجه أحمد في "مسنده" (22551).
(2) انظر "الطبقات" 2/ 120، و"دلائل النبوة" 4/ 369.
(3) "السيرة" 2/ 382.
(4) هكذا جاء في النسخ، والصواب: وأبو كلاب بن عمرو. فهما أخوان، انظر طبقات ابن سعد 4/ 339 - 340.

<<  <  ج: ص:  >  >>