فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فسيقره. وقال أبو سفيان بن حرب: أما أنا فلا أقول شيئًا، لو قلت شيئًا لأخبرته هذه الحصاة، وجاء رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - الوحيُ بما قالوا، فجاء إليهم ووقف عليهم وقال: أنتَ قلت كذا وأنت قلت كذا، فقال أبو سفيان: وأنا قلتُ شيئًا؟ فقال: لا، وضحك (1).

وقالت أم هانئ: ذهبتُ إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم الفتح فوجدته يغتسل وابنته فاطمة تستره بثوب، فسلَّمتُ عليه، فقال: "مَن هذِه؟ " فقلت: أنا أم هاني بنت أبي طالب. فقال: "مَرحَبًا يا أُمَّ هانئ". فلما فرغ من غُسْلهِ قام فصلى ثماني ركعات مُلتحفًا في ثوب واحد، فلما انصرف من صلاتِه قلتُ: يا رسول الله، زعم ابنُ أبي أنه قاتلٌ رجلًا قد أجرتُه، فلانُ بن هبيرة، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "قد أَجَرْنا مَن أَجَرْتِ يا أُمَّ هانئ". وكان ذلك ضُحىً. أخرجاه في "الصحيحين" ولمسلم بمعناه (2).

وعنها قالت: لما فتح الله على رسولِه مكَّة فرَّ إليَّ رجلان من أحمائي من بني مخزوم، فأجَرْتُهما وأدخلتُهما بيتي، فجاء أخي فقال: لأقتلنهما، فقلت: إني قد أجرتُهما، وأَغلقتُ عليهما بابي، ثم جئت رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - بأعلى مكَّة فوجدته يغتسل من جَفْنَةٍ فيها من أَثر العَجين، وابنته فاطمة تسترُه بثوبٍ، فلما فرغ من غُسْلِه أخذ ثوبه فتوشحه، ثم ركع ثماني ركعات من الضحى، ثم أقبل عليّ وقال: "مَرحَبًا وأَهلًا يا أُمَّ هانئ، ما جاءَ بكِ؟ " فأخبرته الخبر فقال: "لَيسَ بقاتِلِهما" (3).

ذِكْرُ النفرِ الذين أَباح رسول الله دِماءَهم:

وهم أَنس بن زُنَيمٍ بن عمرو بن عبد الله من كنانة، وهو أخو ساريةَ بنِ زُنَيمٍ صاحب وقعة نهاوَنْد، والحارثُ بنُ نُقَيد، وصفوان بن أُمية، وعبدُ الله بن خَطَل، وعبد الله بنُ سعد بن أبي سَرْح، وعكرمةُ بن أبي جهل، ومِقْيَسُ بن صبابةَ، ووحشي قاتل حمزة، وهَبّار بن الأَسود.

ومن النساءِ: سارة مولاة عمرو بن هاشم بن عبد المطلب، وفَرْتنى، وقُرَيبَةُ، وهند


(1) انظر "المغازي" 2/ 846.
(2) أخرجه البخاري (357)، ومسلم (336).
(3) أخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه" 12/ 452، وأحمد في "مسنده" (26892).

<<  <  ج: ص:  >  >>