فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[فصل في ذكر العيون والأنهار وما ورد فيها من فنون الأخبار والآثار]

ذكر الجوهري أن العين على وجوه: أحدها: عين الماء، وعين الرُّكبة، والعين: حاسة الرؤية، والعين: عين الشمس، والعين: الدينار، والعين: المال النَّاضُّ، والعين: الدَّيدَبان (1) والجاسوس، وعين الشيء: خياره، وعين الشيء: نفسه، والعين: ما عن يمين قبلةِ العراق، والعين: مطرُ أيامٍ لا يُقلع، وأسود العين: جبل، وأنشد الجوهري (2): [من الطويل]

إذا زالَ عنكم أسودُ العينِ كنتمُ ... كرامًا وأنتم ما أقام أَلائمُ

ورأس عين: بلدة، وفي الميزان عين إذا لم يكن مستويًا، والعينُ: من حروف المعجم (3).

ذكر الجوهري هذه الوجوه وهي ستة عشر، وقد خرَّجت وجوهًا أُخَر حكاها الخليل بن أحمد وغيره تزيد على خمسين وجهًا، وذكرتها في التفسير.

وجمع العين أعين وعيون، قال الجوهري: وأعيان.

وأما النهر فيسمَّى نهرأ لاتِّساعه. واختلفوا في بدوِّ الأنهار: فروى عطاء عن ابن عباس: أن جميع المياه من تحت صخرة بيت المقدس ومن هناك تتفرق في الدنيا.

وقد ذكر جدي رحمه الله حديثًا مرفوعًا في هذا المعنى في "فضائل القدس" فقال: حدثنا أبو المعمر الأنصاري بإسناده عن الأعرج عن أبي هريرة عن النبي - صلى الله عليه وسلم - أنه قال: "الأنهار والسحاب والبحار والرياح من تحت صخرة بيت المقدس" (4).

قلت: والموقوف في هذا على ابن عباس أصح.

وروى مجاهد عن ابن عباس أن جميع الأنهار من البحر الذي خلف المحيط،


(1) الديدبان: هو الربيئة، وهو الطليعة قدام العسكر "تاج العروس" (ددب).
(2) نسبه الجوهري إلى الفرزدق، ولم نجده في ديوانه المطبوع.
(3) "الصحاح": (عين).
(4) "فضائل القدس" ص 141، و"الموضوعات" 2/ 309، وقال: هذا حديث لا أصل له.

<<  <  ج: ص:  >  >>