<<  <  ج: ص:  >  >>

[وفد الطائف]

كان عمرو بن أمية أخو بني علاج مهاجرًا لعبد ياليل بن عمرو بن عمير، فجاء عمرو إلى باب عبدِ ياليل، فقيل له: عمرو واقف على بابك، فقال: هذا شيء ما كنت أَظُنُّه، وكان عمرو أَمْنَعَ في نفسه من ذلك، فخرج إليه ورحَّب به فقال له عمرو: إنه قد نزل بنا أمرٌ ليس معه هِجرَةٌ؛ إنه قد كان من أمْرِ هذا الرجلِ ما رأيتَ، وقد أسلَمَتِ العربُ كلُّها، وليس لكم بحربهم طاقة فانظروا في أمركم، فعند ذلك ائتمرت ثقيف، وقال بعضهم لبعض: الا تَرَوْنَ أنَّه لا يأمنُ لكم سِرْبٌ ولا يخرج منكم أحد إلا اقْتُطِعَ، فاتفقوا على أن يُرْسِلوا إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلًا، فكلموا عبد ياليل فأبى أن يفعل، وخشي أن يفعلوا به إذا رجع كما فعلوا بعُرْوَةَ، وكانوا هم الذين أرسلوه إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ثم قتلوه، وقال لهم عبدُ ياليل: لستُ فاعِلًا حتَّى تبعثوا معيَ رجالًا، فبعثوا معه خمسةً: رجلين من الأحلاف، وثلاثةً من بني مالك. من الأحلاف: الحكم بن وهب ابن مُعَتِّب، وشرَحْبيلُ بنُ غَيْلان بن سلمة بن معتِّبٍ، ومن بني مالك: عثمان بن أبي العاص، وأوس بن عوف، ونُمَيْرُ بن خَرَشَةَ، فخرج بهم عبد ياليل وهو نابُ القَوْمِ وصاحبُ أمرهم، فلما فصلوا قناةَ، لقوا بها المُغيرةَ بنَ شُعْبَة يرعى رِكابَ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - وكانت رعايتها نُوَبًا على أصحابِ رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم -، فلما رآهم ترك الرِّكابَ عندهم وضَبَرَ يشتَدُّ ليبشَرَ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - بهم، فلقيه أبو بكرٍ - رضي الله عنه - فأخبره بقدومهم وأنهم قد جاؤوا يريدون الإسلام وأن يكتبَ لهم رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - كتابًا شرطوا فيه شروطًا على قومهم وبلادهم، فقال له أبو بكر الصديق - رضي الله عنه -: أَقْسَمْتُ عليك بالله لا تَسْبِقني إلى رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - حتَّى أكونَ أنا الَّذي أُبشره، ففعل، ودخل أبو بكرٍ - رضي الله عنه - فأخبر رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - بقدومهم فسر، وقال لهم المغيرةُ: إذا دخلتُم على رسولِ الله - صلى الله عليه وسلم - فحيوهُ بتحية الإسلام، فلما دخلوا عليه حيوه بتحية الشِّرْكِ، فضرب عليهم قُبَّةً فَي المسجد، وكان خالدُ بن سعيد بن العاص يمشي بينهم وبين رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وما كانوا يأكلونَ الطعامَ يأتيهم من عند رسول الله - صلى الله عليه وسلم - حتَّى يأكل هو منه، حتَّى أسلموا وبايعوا، وكتب لهم رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - كتابًا، وسألوه أن يَدَعَ لهم اللَّاتَ ولا يهدمها إلى ثلاث سنين، فأبى، فقالوا: سنة، فأبى، فسألوه فقالوا: شهرًا بعد قدومهم فأبى عليهم، وسألوه أن يُعفِيَهم

<<  <  ج: ص:  >  >>