فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الباب السابع في مبلغ عمره]

[واختلفوا فيه على أقوال:

أحدها: أنه عاش ثلاثًا وستين سنة، وعلى هذا عامة العلماء] قال الإمام أحمد - رحمة الله عليه -: حدّثنا يزيد بن هارون، ومحمد بن جعفر قالا: أنبأنا هشام، عن عكرمة، عن ابن عباس قال: بعث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو ابن أربعين سنة، ومكث بمكة ثلاث عشرة سنة، وبالمدينة عشر سنين، فمات وهو ابن ثلاث وستين سنة. متفق عليه (1).

وقال عمار مولى بني هاشم: قلت لابن عباس: كم أتى لرسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوم مات؟ قال: خمس وستون، بعث لأربعين، وأقام بمكة خمس عشرة، وبالمدينة عشرًا (2).

[والثاني: ستون سنة، قال البخاري، قالت عائشة: مكث رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عشر سنين بالمدينة، وأنزل عليه وهو ابن أربعين سنة] (3).

والأصح ثلاثًا وستين سنة.

* * *


(1) أحمد في "مسنده" (2110)، والبخاري (3903)، ومسلم (2351).
(2) أخرجه أحمد في "مسنده" (2640).
(3) أخرجه البخاري (4464).

<<  <  ج: ص:  >  >>