فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الباب الرابع عشر: في ذكر مراكبه ومنائحه ونوقه]

[قال الهيثم]: كان له - صلى الله عليه وسلم - تسعة أفراس.

[وحكى ابن سعد عن الواقدي قال: ] وأول فرسٍ ملكه السَّكْب، ابتاعه بالمدينة من رجل من بني فَزارة بعشر أواق فضة [وكان اسمه عند بائعه: الضرس فسماه رسول الله: السكب]، وأول غزاة غزا عليه أحد (1). وكان أشقر أغر محجلاً، وهو أول فرس سابق عليه فسبق، ففرح المسلمون [ويقال: إنه سابق بفرس اسمه سبحة] (2).

والثاني: المرتجز، وهو الذي اشتراه رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من أعرابي من بني مرة، وشهد له خزيمة بن ثابت (3).

والثالث: لِزَاز، أهداه له المُقَوقِس.

والرابع: الظَّرِب، أهداه له الربيعة بن البراء، وقيل: فروة بن عمرو الجُذامي عامل البلقاء لقيصر.

والخامس: اللُّخَيف، أهداه له سعد بن البراء.

والسادس: الورد، أهداه له تميم الداري، فأعطاه عمر بن الخطاب فحمل عليه في سبيل الله، ثم وجده يُباع بعد ذلك فأخذه (4).

والسابع: اليَعسوب (5).

والثامن: المرواح، أهداه له وفد الرَّهاويين (6).


(1) "الطبقات" 1/ 421.
(2) "الطبقات" 1/ 421.
(3) "الطبقات" 1/ 422.
(4) "انظر "الطبقات" 1/ 422.
(5) "تاريخ الطبري" 3/ 174.
(6) "الطبقات" 1/ 297.

<<  <  ج: ص:  >  >>