فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الباب الخامس عشر: في ذكر لباسه وخاتمه وآنيته - صلى الله عليه وسلم -]

[قال ابن سعد بإسناده عن] البراء بن عازب قال: ما رأيت أحدًا أحسن من النبي - صلى الله عليه وسلم - في حلة حمراء. [أخرجاه في "الصحيحين" (1).

وقد أخرج أحمد بمعناه فقال بإسناده قال: سمعت أبا إسحاق يقول: سمعت البراء يقول: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - رجلًا مربوعًا بعيد ما بين المنكبين، عظيم الجمة، شعره إلى شحمة أذنيه، عليه حلة حمراء، ما رأيت شيئًا قط أحسن منه - صلى الله عليه وسلم -. متفق عليه (2).

وفي رواية: له شعر يضرب منكبيه (3)].

وقال [أحمد بإسناده عن] قتادة: قلت لأنس: أي اللباس كان أحب إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -؟ قال: الحِبَرَة. [متفق عليه (4).

قال الجوهري: الحِبَرة بُرْدٌ يمان، والجمع حِبَرات وحِبَر] (5).

وقالت أم سلمة - رضي الله عنها -: ربما صبغ رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قميصه ورداءه وإزاره وعمامته بالزعفران والورس والعنبر (6). [قيل: والعنبر هو الزعفران عندهم.

وروى ابن سعد عن] أبي رِمْثَة قال: رأيت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وعليه ثوبان أخضران (7).

[وروى ابن سعد عن] أنس قال: كان قميص رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قطنًا، قصير الكمين إلى الرسغ (8).


(1) "الطبقات" 1/ 387، والبخاري (5848)، ومسلم (2337) (92).
(2) أخرجه أحمد في "مسنده" (18473)، والبخاري (3551)، ومسلم (2337).
(3) أخرجه أحمد في "مسنده" (18558).
(4) أخرجه أحمد في "مسنده" (13377)، والبخاري (5812)، ومسلم (2079).
(5) "الصحاح" (حبر)، وما بين معكوفات من (ك).
(6) أخرجه ابن سعد في "الطبقات" 1/ 388.
(7) "الطبقات" 1/ 389، وأخرجه أحمد في "مسنده" (7111).
(8) "الطبقات" 1/ 394.

<<  <  ج: ص:  >  >>