فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

الباب الرابع والعشرون: في ذكر محبَّته للطيب وحجامته - صلى الله عليه وسلم -

قال ثمامة بن عبد الله: إنّ أنسًا كان يردُّ الطيبَ، وزعم أنس أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - كان لا يردُّ الطيبَ (1).

وكان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يُعرف بريح الطيبِ إذا أقبلَ (2). وكان طيبه المسك والعنبر.

وقالت عائشة رضوان الله عليها: طيَّبتُ رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم - لإحرامِه حينَ أحرَمَ، ولإحلالهِ حينَ أحلَّ (3).

وكان وَبيصُ الطيبِ يَبدو في مفارقهِ (4).

وكان ابن عمر - رضي الله عنهما - يجعل الكافور على العود، ثم يستجمر به، ويقول: هكذا كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يصنع (5).

وعن أنس، أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: "حُبِّبَ إليَّ النساءُ والطيبُ، وجُعلَت قُرَّة عيني في الصلاةِ" (6).

وقال أنس: كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يَحتجمُ ثلاثًا، واحدة على كاهِلِه، وثنتين على الأخدعين (7).

وقال مَعقِلُ بن يسار: قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: "الحِجامةُ يومَ الثلاثاءِ لسبعَ عشرة من الشهرِ


(1) أخرجه أحمد في "مسنده" (12356)، والترمذي (2789).
(2) أخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه" (26858)، وابن سعد 1/ 343.
(3) أخرجه البخاري (1754)، ومسلم (1189).
(4) أخرجه البخاري (271)، ومسلم (1190) من حديث عائشة - رضي الله عنها - بلفظ: كأني أنظر إلى وبيص الطيب في مفرق النبي - صلى الله عليه وسلم - وهو محرم.
(5) أخرجه ابن سعد في "الطبقات" 1/ 344.
(6) أخرجه ابن سعد في "الطبقات" 1/ 342، والنسائي في "الكبرى" (8887).
(7) أخرجه أحمد في "مسنده" (13001)، وأبو داود (3860)، وابن ماجه (3483).

<<  <  ج: ص:  >  >>