فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[الباب الرابع والثلاثون: في فضله - صلى الله عليه وسلم - على الأنبياء، ونحو ذلك]

قال جابر بن عبد الله: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: "أُعطِيتُ خَمسًا لم يُعطَهنَّ أحدٌ من الأنبياءِ قَبلي: نُصِرتُ بالرُّعبِ مَسيرةَ شَهرٍ، وجُعِلَت لي الأرضُ مَسجِدًا وطَهُورًا، فَأيُّما رجلٍ أَدْرَكتهُ الصلاةُ فليُصَلِّ، وأُحِلَّت ليَ الغَنائمُ ولم تَحلَّ لأحدٍ من قَبلِي، وأُعطِيتُ الشَّفاعة، وكان النبي يُبعث إلى قومِه خاصَّةً وبُعِثتُ إلى الناسِ عامَّةً". أخرجاه في "الصحيحين" (1).

وعن أبي هريرة، عن النبيَّ - صلى الله عليه وسلم - قال: "بُعِثتُ بجَوامِعِ الكَلِمِ، ونُصِرتُ بالرُّعبِ، وبَيْنا أنا نائمٌ رأيتُني أُتيتُ مفاتيحَ خَزائِنِ الأرضِ فَوُضِعَت بين يَدي" قال أبو هريرة: فقد ذهبَ رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - وأنتم تَنْتَثِلُونَها. أخرجاه في "الصحيحين" (2).

وقال حذيفةُ: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: "فُضِّلْنا على الناسِ بثلاثٍ: جُعِلَت صُفُوفنا كصُفوفِ الملائكَةِ، وجُعلِت لنا الأَرضُ مَسجدًا، وتُربَتُها لنا طَهُورًا إذا لم نَجدِ الماءَ". انفرد بإخراجه مسلم (3).

وقال أنسٌ: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: "آتِي بابَ الجنَّةِ يومَ القيامةِ فأَسْتَفتِحُ فيقولُ الخازِنُ: مَن أنت؟ فأَقولُ: محمدٌ، فيقول: بِكَ أُمرتُ لا أَفْتَحُ لأَحَدٍ قَبلَكَ". انفرد بإخراجه مسلم (4).

ولمسلم عن أنسٍ قال: قال رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم -: "أَنا أَولُ الناسِ يَشفَعُ يومَ القيامةِ، وأَنا أكثرُ الناسِ تَبعًا يومَ القيامةِ، وأَنا أَولُ من يَقْرَعُ بابَ الجنَّةِ" (5).


(1) أخرجه البخاري (335)، ومسلم (521)، وأحمد في "مسنده" (14264).
(2) أخرجه البخاري (7273)، ومسلم (523) (6)، وتنتثلونها: تستخرجونها. النهاية: نَثَلَ.
(3) أخرجه مسلم (522).
(4) أخرجه مسلم (197).
(5) أخرجه مسلم (196)، وانظر "الجمع بين الصحيحين" (1971).

<<  <  ج: ص:  >  >>