فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

المناجزة، فاختاروا الصُّلح، وأَدَّوا الجِزية، وصالحوه كلَّ سنة على مئة ألف وَتسعين ألف درهم، وأهْدَوا له هدايا، فبعث بالهدايا والفتح إلى أبي بكر رضوان الله عليه فقبلها، وكتب إلى خالد: احسب لهم هداياهم من الجزية.

وكان هذا الفتح في ربيع الأوّل [من هذه] السنة، ثم إنهم كفروا بعد موت أبي بكر رضوان الله عليه، ومنعوا ما كانوا يُؤَدُّونه، فحاربهم المثنى فأذعنوا، ثم كفروا، فقاتلهم سعد بن أبي وقاص - رضي الله عنه - وأجلاهم، لما نذكر.

قصة سُويد بن مُقَرْن (1) مع كَرامة بنت عبد المسيح

ولما فتح خالد الحيرة قام شُوَيل وقال: يا خالد، سمعت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يَذكر فتح الحيرة ويقول: "كأن [شُرَفَ] قصورها أضراسُ الكلاب" (2)، وكانت قد وُصفت له كَرامة، فسألته إياها، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "إذا فُتحت عَنوة فهي لك", فقال خالد: مَن يشهد لك؟ فقام جماعة، فشهدوا له، فلما حاصر خالد القصر الذي هي فيه، أرسل أبوها عبد المسيح يسألُه الصُّلْح عليها، فأبى خالد، وقال: لا بد منها، فقال أبوها: إنكم لم تفتحوا القصر عَنوة، وتوقّف الحال، فقالت كرامة: ادفعوني إليه، ما تخافون عليّ وأنا عجوز قد بلغتُ ثمانين سنة، وسأفدي نفسي، وهذا رجلٌ أحمق، رآني في حال شبيبتي، فظنّ أن الشباب يدوم ففعل هذا، فدفعوها إليه، فخدعتْه وقالت: ما أَرَبُك إلى عجوزٍ كما ترى، فاشترت نفسها منه بألف درهم، وكان يظنُّها شابَّة، فقال: ما أرى إلا عجوزًا، فدفعتها إليه وأطلقها، فقال له خالد: ويحك ما صَنعتَ؟ لو طلبتَ فيها أُلوفًا لأخذتَ، فقال: ما كنتُ أظنُ عددًا يزيدُ على أكثر من ألف درهم، فقال خالد: أردتَ أمرًا وأراد الله غيره. واستقام لخالد ما بين الفَلاليج إلى أسفل السَّواد، وقال هشام: استقام له من الكوفة إلى دجلة التي عليها المدائن.


(1) كذا، وفي تاريخ الطبري 3/ 364 و 365، والمنتظم 4/ 104، والاكتفاء 4/ 92 و 93، والكامل 2/ 391، والبداية والنهاية 9/ 523: (هجر): شويل رجل من الصحابة. وهو الصواب.
(2) في النسخ: أبيات للكلاب، والمثبت من الطبري 3/ 366.

<<  <  ج: ص:  >  >>