فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[عمرو بن سعيد بن العاص]

أبو عتبة. من الطبقة الثانية من المهاجرين، أسلم قديمًا بعد أخيه خالد بيسير، وهاجر إلى الحبشة الهجرة الثانية، وقدم مع جعفر إلى خيبر، وشهد الفتح وحُنينًا والطائف وتبوك، واستعمله رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- على خيبر ووادي القرى وتيماء وتبوك، ولما خرج المسلمون إلى الشام كان ممن خرج، فقُتل بأجنادين سنة ثلاث عشرة في خلافة أبي بكر، وعلى الناس عمرو بن العاص، وقيل: استشهد باليرموك، وقيل: بمرج الصُّفَّر، وقيل: بفِحْل (1).

[عياش بن أبي ربيعة]

ذي الرُّمحَين (2)، عمرو بن المغيرة بن عبد اللَّه بن عمرو بن مخزوم، من الطبقة الثانية من المهاجرين، أسلم قديمًا قبل أن يدخل رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- دار الأرقم، وكُنيته أبو عبد اللَّه، وكان من المستَضْعَفين الذين يُعذَّبون بمكة في اللَّه تعالى، وهو أحد الذين كان رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- يَقنت في الصلاة ويدعو لهم.

وأم عيّاش: أسماء بنت مُخَربة، من بني دارم، وهي أم أبي جهل والحارث، واستشهد عياش باليرموك، وقيل: با يمامة، وقيل: مات بالمدينة، وقيل: بمكة، وقال البخاري والدارقطني وابن منده وابن ماكولا: مات بالشام في فتح عمر (3).

أسند عياش الحديث عن رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-.

أولاد عياش: كان له من الولد عبد اللَّه، أبو الحارث، وكان رجلًا صالحًا، يصحب عبد اللَّه بن عمر في الأسفار فيصوم، فكان [ابن] عمر يأمر له بسحور.


(1) طبقات ابن سعد 4/ 94، والاستيعاب (1735)، وتاريخ دمشق 13/ 446 (مخطوط)، والتبيين 191، والإصابة 2/ 539.
(2) في (أ) و (خ): ذو الرمحين، وهو خطأ، فإنه لقب أبيه، لا لقبه، انظر التبيين 375، وتاريخ دمشق 13/ 798 (مخطوط)، وانظر ترجمة عياش في طبقات ابن سعد 4/ 120 و 8/ 5، والاستيعاب (1924)، والإصابة 3/ 47.
(3) التاريخ الكبير 7/ 46، والمؤتلف والمختلف 1562، والإكمال 6/ 64 - 65، وتاريخ دمشق 13/ 800 - 801.

<<  <  ج: ص:  >  >>