فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السنة الثلاثون (1)

وفيها عزل عثمانُ الوليدَ بن عُقْبَةَ بن أبي مُعَيْطِ عن الكوفة، وولّاها سعيد بن العاص، وكان الوليد قد شَرب الخمرَ، وأمر عثمان به فجُلِدَ، يعني أخذ الحدَّ منه (2).

واسم أبي مُعَيط: أيان، قتل رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- عُقبة بعد غزاة بدرٍ صَبْرًا، وأبو مُعَيط هو ابن أبي عَمرو بن أُمية بن عبد شمس، وكان أبو عَمرو قد سمى نفسه ذكوان، وكان عبدًا، فاستلحقه أُميّة، وكنّاه أبا عمرو، فخلف على امرأة أمية، وهي بنتُ أبان أمُّ الأعْياص.

وكان خرج أُميةُ بن عبد شمس إلى الشام، فأقام بها عشرَ سنين، فوقع على أَمةٍ للخم يهوديّة من أهل صَفّورية، فولدت ذكوان بن أمية، وهي على فراش اليهودي، فاستلحقه أمية، ثم قدم به مكة؛ ولذلك قال رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- لعُقبةَ بن أبي مُعَيْط يوم قتله بالصفراء لما قال له: يا محمد، ناشدتُك اللَّهَ والرَّحِم، فقال له رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم-: "هل أنت إلا يهوديٌّ من أهل صَفُّورية".

وأم الوليد بن عُقبة: أروى بنتُ كُرَيْز بن ربيعة أم عثمان بن عفان رضوان اللَّه عليه.

وكان الوليد يدعى الأشعر (3)، وأسلم يوم الفتح، وبعثه رسول اللَّه -صلى اللَّه عليه وسلم- على الصدقات فخاف.

وفيه نزل: {أَفَمَنْ كَانَ مُؤْمِنًا كَمَنْ كَانَ فَاسِقًا لَا يَسْتَوُونَ} [السجدة: 18] وكان يُدعى الفاسق.

ولما عَزل عثمان رضوان اللَّه عليه سعدَ بن أبي وقاص -رضي اللَّه عنه- عن الكوفة، وولّى الوليد قال الناس: بئس ما فعل، عَزل أبا إسحاق الهيِّن اللّيّن، الديّن الوَرع المستجاب، وولّى أخاه الخائن الفاسق.


(1) قوله: السنة الثلاثون، ليست في (خ) و (ع).
(2) من هنا إلى قوله: وقال الواقدي ولما ولى عثمان سعيد، ليس في (ك).
(3) انظر العقد الفريد 2/ 466.

<<  <  ج: ص:  >  >>