فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

يبتدئ من زُبانى السَّرطان، وهو بين الشِّعرى الشامية وقلب الأسد.

ومنها الكأس: سبعة كواكب على شكل مستدير عند ظهر الشُّجاع، ويسمَّى الباطِيَة.

ومنها الغراب: سبعة كواكب، ويسمَّى: عرش السِّماك الأعزل، ويسمَّى أيضًا: الخِباء.

ومنها قنطورس: سبعة وثلاثون كوكبًا، وصورته صورة حيوان مركَّب من إنسان وفرس، مقدَّمه مقدَّم الإنسان من رأسه إلى ظهره، ومؤخَّره مؤخر فرس من منشأ ظهره إلى ذنبه، قد أخذ بيديه رجلي سبع، وتسمِّيه العرب شماريخ.

ومنها السَّبُع: تسعة عشر كوكبًا مجتمعة خلف كواكب قنطورس على جنوب العقرب.

ومنها الإكليل الجنوبي: ثلاثة عشر كوكبًا (1) وشكلها شكل صنوبري، وتسمّيها العرب: قبَّة.

ومنها الحوت الجنوبي: أحد عشر كوكبًا، والخارج عن الصورة ستة كواكب، وصورته صورة سمكة عظيمة كواكبها على جنوب كواكب الدَّلو، ورأسها إلى المشرق، وذنبها إلى المغرب.

ومنها المجمّرة (2): على جنوب خرزات العقرب.

قال الخَرَقي: فهذه جملة الكواكب الشمالية والجنوبية.

قلت: وهذا الذي ذكره يختص بالكواكب التي هي غير مشهورة، وأمَّا الكواكب السبعة وما كان في معناها فنذكرها.

[فصل في أجرامها]

واختلفوا فيها: ذكر النُّوبختي وأبو مَعشر أن جِرم الشمس بمقدار الدنيا مئة وستة وستين (3) مرَّة ونصفًا. وجرم القمر بمقدار الدنيا تسعًا وثلاثين مرَّة، وكذا الزُّهرة


(1) من قوله: مجتمعة ... إلى هنا ليس في (ب).
(2) في (ل): المجرة، والمثبت من (ط).
(3) في (ب): "مئة سنة وستين".

<<  <  ج: ص:  >  >>