فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أسند [عقبة] الحديث عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم -[أُخرج له في "الصحيحين" سبعة عشر حديثًا (1). وليس في الصحابة من اسمه عقبة بن عامر سواه].

روى عن عمر - رضي الله عنه -، وروى عنه ابنُ عباس، وأبو أُمامة، وأبو أيوب، وأبو إدريس الخَوْلاني، وابنُ المسيِّب، وجُبير بن نُفير في آخرين (2).

يزيد بن شجرة الرَّهاويّ

من الطبقة الأولى من التابعين، من أهل الشام (3).

وذُكر فيمن له صحبة ورواية، وغزا مع يزيد بن معاوية القسطنطينية في سنة خمسين (4).

وكنيتُه أبو شجرة، وروى عن أبي عُبيدة بن الجرَّاح - رضي الله عنه -.

وكان عابدًا مُتَأَلِّهًا غازيًا، قتله الروم في البحر شهيدًا في سنة ثمان وخمسين.

وروى عنه مجاهد، والزُّهري، وأبو الزَّاهريَّة (5).

[السنة التاسعة والخمسون]

فيها عزلَ معاويةُ عبدَ الرحمن بنَ أُمِّ الحَكَم عن الكوفة، وولَّاها النعمانَ بنَ بشير الأنصاري (6).

وقيل: إنَّ عَزْلَه كان في السنة الماضية.


(1) تلقيح فهوم أهل الأثر ص 397، وفيه أيضًا: المتفق عليه منها سبعة، وانفرد البخاري بحديث، ومسلم بتسعة.
(2) تاريخ دمشق 48/ 77 (طبعة مجمع دمشق)، وتهذيب الكمال 20/ 203.
(3) طبقات ابن سعد 9/ 449، والرَّهاوي -بفتح الراء- نسبة إلى قبيلة رَهاء، بطن من اليمن. وقيل: بضم الراء. ينظر "الأنساب" 6/ 163، و"توضيح المشتبه" 4/ 232.
(4) لم أقف عليه. وقال الطبري في "تاريخه" في سنة (49): وفيها كانت غزوة يزيد بن شجرة في البحر وشتا بأرض الشام، وفيها كانت غزوة يزيد بن معاوية الروم حتى بلغ القسطنطينية. ومعه ابن عباس وابن عُمر وابن الزبير وأبو أيوب. وأخرج الدولابي في "الكنى والأسماء" (210) عن أبي فراس الشعباني قال: إنهم كانوا غزاة القسطنطينية زمن معاوية وعلينا يزيد بن شجرة.
(5) تاريخ دمشق 18/ 296 (مصورة دار البشير)، ولم ترد هذه الترجمة في (م)، ولا الكلام بعدها حتى ترجمة أسامة بن زيد.
(6) تاريخ الطبري 5/ 315.

<<  <  ج: ص:  >  >>