فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[فصل في وفاة شيث]

قال علماء السِّير: أقام يُعمِّر الأرض ويقيمُ الحدود على المفسدين كما كان يفعل أبوه حتَّى توفي، وهو ابن تسع مئة سنة واثنتي عشرة سنة (1).

واختلفوا في أي مكان توفي فيه على أقوال:

أحدها: بالهند، قاله مجاهد.

والثاني: بمكَّة، لأنَّه لم يفارقها بعد وفاة أبيه، قاله مقاتل.

قال: وكان له لما مات آدم مئتان وخمسون سنة. ودفن بغار الكنز مع أبويه (2). وببلد بعلبك مزارٌ يقال: إنه قبره، والله أعلم.

فصل في ذكر ولده أَنُوش

قال علماء السِّير: ولد أنوش في زمن آدم، فلمَّا احتضر شيث أوصى إليه، وأخبره بالنُّور الذي انتقل إليه منه، وأمره أن ينبِّه ولده على هذا الشَّرف كابرًا عن كابر وسلفًا بعد سلف (3). فقام ولده أَنُوش بعده بالأمر أحسن قيام، ودبَّر الرَّعايا وعمل بالشَّرائع على ما كان عليه أبوه. وهو أوَّل من غرس النَّخل وزرع الحَبَّ (4) وعاش تسع مئة وخمسين سنة، وقيل وخمسة وستين (5)، وفي التوراة: تسع مئة وخمس سنين (6) وولد أَنُوش بعدما مضى من عمر والده شِيث ست مئة وخمس وستون سنة، وفي التوراة: بعد أن مضى له ست مئة وخمس سنين.


(1) انظر "تاريخ الطبري" 1/ 163، وانظر "مروج الذهب" 1/ 71.
(2) انظر "تاريخ الطبري" 1/ 162.
(3) انظر "مروج الذهب" 1/ 69 - 70.
(4) انظر "أخبار مكة" للفاكهي 3/ 223، و"المنتظم" 1/ 230.
(5) انظر "تاريخ اليعقوبي" 1/ 9.
(6) انظر "تاريخ الطبري" 1/ 163، و"المنتظم" 1/ 230.

<<  <  ج: ص:  >  >>