فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ظُلَمِها، وجارَتْ بكم عن قَصْدِ المَحَجَّة (1)، فيا لَها من فتنةٍ عمياءَ صمَّاءَ بكماء، لا تَسْمَعُ لِناعِقِها، ولا تَسْلَسُ لقائدها، إن المصباح لا يضيء في الشمس، وإن الكواكب لا تُنير مع القمر، وإن الحديد بالحديد يُفْلَح، وإنَّ خضاب النساء الحِنَّاء، وإنَّ خضابَ الرجالِ الدماء (2). فهلمُّوا قُدُمًا غيرَ ناكصين ولا متشاكسين.

وذكر كلامًا طويلًا.

ثم قال لمن عنده: ما تَرَوْن فيها؟ قالوا: اقْتُلْها. قال: بئس ما أشَرْتُم! أيحسُنُ بمثلي أن يُقال عنه: إنه قتلَ امرأةً بعد ما ظَفِرَ بها (3)! .

ثم قال لها: اذكُري حاجتَكِ. فقالت: آليتُ على نفسي أن لا أسألَ أميرًا شيئًا، ومثلُكَ مَنْ يجودُ من غير طلب، ويُعطي من غير مسألة.

فأحسنَ إليها ووصلَها ومَنْ معَها بجوائزَ سَنِيَّة، وكتبَ إلى المغيرة يُوصيه بها.

سَوْدَة بنت عُمارة بن زهير (4) الهَمْدَانيَّة

وفدَتْ على معاوية، وكانت مِمَّن شَهِدْنَ صِفِّين مع أمير المؤمنين عليِّ بنِ أبي طالب رضوان الله عليه، فقال لها: أنت القائلة لأخيك يوم صِفِّين:

شَمِّرْ كفعلِ أبيك يا ابنَ عُمارةٍ ... يومَ الظِّعان ومُلتَقَى الأقرانِ

وانْصُرْ عليًّا والحسينَ ورَهْطَهُ ... واقْصِدْ لهندٍ وابنِها بهوانِ

وقُدِ الجيوشَ وسِرْ أمامَ لوائِهِ ... قُدُمًا بأبيضَ صارمٍ وسِنانِ

فقالت: دَعْ عنك أذكارَ (5) ما مضى، فإنه قد نُسيَ. فقال: وما حملَكِ على ذلك؟ فقالت: حبُّ عليٍّ واتِّباعُ الحقّ، وأَنشُدُك اللهَ اتِّباعَ ما قد مضى. فقال: ما مثلُ مقامِ


(1) أي: جادَّة الطريق. ووقع في (ب) و (خ): الحجَّة.
(2) هي (ب) و (خ): الدنيا، وهو خطأ.
(3) قول معاوية لمن عنده: ما ترون فيها ..... إلخ، في "العقد الفريد" 2/ 106 - 108، و"تاريخ دمشق" ص 110 (تراجم النساء - طبعة مجمع دمشق)؛ جاء في صدر القصة، وقبل الكلام عن طلب معاوية من والي الكوفة إيفادها إليه، وهو الأنسب بسياق الخبر.
(4) كذا في (ب) و (خ). ولم ترد الترجمة في (م). وفي "العقد الفريد" 2/ 102: الأشتر، وفي "تاريخ دمشق" ص 178: الأسك.
(5) كذا في (ب) و (خ)، والخبر بنحوه في "العقد الفريد" 2/ 102، و "تاريخ دمشق" ص 179، وفيهما: تذكار.

<<  <  ج: ص:  >  >>