فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[ذكوان مولى عائشة رضوان الله عليها]

وكنيتُه أبو عَمرو، وكان يؤمُّ قريشًا، وصلى خلفه عبد الرحمن بنُ أبي بكر.

وكانت عائشة -رضي الله عنها- تصلِّي خلفَه في بيتها في رمضان ويقرأُ من المصحف (1).

وهو من الطبقة الأولى من التابعين من موالي أهل المدينة، وله أحاديثُ قليلة.

مات ليالي الحرَّة، وقيل: قُتل يومَ الحرَّة (2).

ربيعة بن كعب الأسلميّ

وكنيتُه أبو فراس، وهو من الطبقة الثالثة من المهاجرين من أهل الصُّفَة. كان يخدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.

قال أبو عمران الجَوْني: أقطع رسولُ الله - صلى الله عليه وسلم - أبا بكر الصديق - رضي الله عنه - وربيعةَ أرضًا فيها نخلة مائلة، أصلُها في أرض ربيعة، وفرعُها فِي أرض أبي بكر الصديق رضوان الله عليه، فتنازعا، فقال أبو بكر رضوان الله عليه: هي لي، وقال ربيعة: هي لي. فأسرع إليه أبو بكر رضوان الله عليه، وكفَّ عنه ربيعة. فأراد قوم ربيعة أن يُسرعوا إلى أبي بكر، فمنعهم ربيعة وقال: أخافُ أن يغضبَ، فيغضبَ له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فيغضبَ اللهُ لغضب رسوله.

ثم انطلقا إلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، فأخبرَه ربيعة، فقال له رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: "لا تردَّ عليه". فحوَّل أبو بكر وجهَه إلى الحائط يبكي. قال ربيعة: فقضى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بالفَرْع لمن له الأصل (3).

زيد بن محمد بن مَسْلَمة

من الطبقة الثانية من التابعين، قُتل يوم الحَرَّة.


(1) علّقه البخاري بنحوه في "صحيحه" (الفتح 2/ 184).
(2) طبقات ابن سعد 7/ 291، ومشاهير علماء الأمصار ص 75، والثقات 4/ 222.
(3) طبقات ابن سعد 5/ 218. وأخرج أحمد الحديث مطوَّلًا (16577) وإسناده ضعيف جدًّا.

<<  <  ج: ص:  >  >>