فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقيل: إنه خرج يقاتل فقيل له: ارجع، فما أنتَ من أهل القتال. فقال: واللهِ لا أرجعُ بعد شيء سمعتُه ورأيتُه من يزيد بن معاوية (1).

سَعْد (2) بن زيد

ابن ثابت الأنصاري، وأمُّه أمّ سَعْد بنت [سعد بن] الربيع، من الخزرج، قُتل يوم الحَرَّة، وقُتل معه سبعة من إخوته، وهم: سعيد، وسليمان أخوه لأبيه وأمِّه، ويحيى (3)، وسَلِيط، وزيد بن زيد، وعبد الله، وعبد الرحمن، بنو زيد بن ثابت لأمَّهات أولاد شتَّى.

وكلُّ بني زيد بن ثابت من الطبقة الثانية من التابعين من أهل المدينة (4).

[طارق بن شهاب البجلي الكوفي]

أبو عبد الله، رأى رسولَ الله - صلى الله عليه وسلم -، وروى عنه جماعة.

قال طارق: إن رجلًا سأل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وقد وضع رِجْلَه في الغرز: أيُّ الجهاد أفضل؟ فقال: "كلمة حقّ عند سلطان جائر" (5).

توفي طارق سنة ثلاث وستين، وقيل غير ذلك.

عبَّاد بن أبي نائلة

سِلكان بن سلامة بن وَقْش، من الطبقة الأولى من التابعين (6) من أهل المدينة.

قُتل عبَّاد وابنُه سَلَمة بن عبَّاد يومَ الحَرَّة، وله عقب.


(1) ينظر المصدران السابقان، و"أنساب الأشراف" 4/ 373، و"تاريخ" الطبري 5/ 337.
(2) في (ب) و (خ): سعيد، والتصويب من "طبقات" ابن سعد 7/ 259، وما يأتي بين حاصرتين منه.
(3) يحيى أيضًا أخو سعد لأبيه وأمه، كما في "الطبقات" 7/ 260.
(4) هم في "الطبقات" 7/ 259 - 261 غير سعيد.
(5) مسند أحمد (18830).
(6) هو من الطبقة الثانية من التابعين كما في طبقات" ابن سعد 7/ 251.

<<  <  ج: ص:  >  >>