فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وفد على رسول الله - صلى الله عليه وسلم -، وكتب له كتابًا، وعقدَ له لواءً، أو، شهد [به] صفِّين مع معاوية، وشهد المَرْج (1) مع مروان، وقتل في ذلك اليوم.

وكان [مع] مروان بالجابية، وهو أحد شهود التحكيم من جانب معاوية، وأقطعه دارًا بباب توما.

ولما قدم زِمْل على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أنشده:

إليك رسولَ الله أعملتُ نَصَّها ... أكلِّفُها حَزْنًا وقَوْزًا من الرَّملِ (2)

لأنصرَ خيرَ الناسِ نصرًا مؤزَّرًا ... وأعقدَ حبلًا من حبالك في حَبْلي

وأشهد أنَّ الله لا شيءَ غيرُه ... أدينُ بها ما أَثقلت قدمي (3) نعلي

الضحَّاك بن قيس

ابن خالد الأكبر بن وَهْب بن ثعلبة بن وائلة بن عَمرو بن شيبان بن مُحارب بن فِهْر، أبو أُنَيس، من الطبقة الخامسة، ممن مات رسول الله - صلى الله عليه وسلم -[وهم أحداث الأسنان] (4) وسمع منه وصحبَه شيئًا يسيرًا.

وكان فقيهًا، وقُبض رسول الله - صلى الله عليه وسلم - وهو غلام لم يبلغ (5). وليَ الضحاك الكوفة لمعاوية لسنة أربع وخمسين، وعُزل عنها لسنة سبع وخمسين (6).


(1) في (خ) (والكلام منها): شهد صفّين مع معاوية وشهد به المَرْج. وأثبتُ لفظ تاريخ دمشق 6/ 440 (مصورة دار البشير)، وهو بنحوه في طبقات" ابن سعد / 440.
(2) النَّصُّ من الشيء: منتهاه، والحَزْن من الأرض: ما غلُظ، والقَوْز: العالي من الرَّمْل.
(3) في (خ) (والكلام منها): من دمي. والمثبت من "تاريخ دمشق" 6/ 440.
(4) طبقات ابن سعد 6/ 543. وما بين حاصرتين لا بدَّ منه لإتمام الكلام.
(5) ينظر "مختصر تاريخ دمشق" 11/ 131. ونُسب الكلام في (م) للواقدي. وجاء الكلام السالف فيها مختصرًا، وجاء فيها في هذا الموضع: وقال ابن عساكر: صحب النبي - صلى الله عليه وسلم - شيئًا يسيرًا. قال: وقيل: لا صحبة له. والأصح أن له صحبة.
(6) نُسبت هذه الفقرة في (م) للزبير بن بكّار، وجاء فيها بعد ذلك قوله: وولَّى مكانه عبد الرحمن بن أم الحكم. وينظر "تاريخ" خليفة ص 223 و 224، و"ثقات" ابن حبان 3/ 54، فقد ذكر أن مدة ولاية الضحاك سنتان ونصف.

<<  <  ج: ص:  >  >>