فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وكان يوازي شُريحًا في علم القضاء، وكان شُريح إذا أشكلَ عليه أمرٌ سألَ عنه عَبيدةَ لعلمه وفضله.

وأوصى (1) عَبِيدة السَّلْماني أن يُصلِّيَ عليه الأسود بن يزيد، فقال الأسود: اعْجَلُوا به قبلَ أنْ يجيءَ الكذَّاب. يعني المختار. فصلَّى عليه قبل غروب الشمس، فإنْ صحَّ ذلك فقد تقدَّم موتُه على هذه السنة (2).

أسند عَبِيدة عن عُمر، وعليّ، وابنِ مسعود، وابن الزُّبير، وغيرِهم.

وروى عنه الشَّعبيّ، والنَّخَعي، وابنُ سِيرين، وغيرُهم.

[السنة الثالثة والسبعون]

فيها استفحلَ أمر أبي فُدَيْك الخارجي بالبحرَين (3) حتَّى صار في عشرة آلاف، وعاث في نواحي البصرة والأهواز، فجهَّز إليه عبدُ الملك عُمرَ بن عُبيد الله بن معمر، وندبَ معه من الكوفة عشرةَ آلاف، وخرج معه من البصرة عشرة آلاف، بعد أن أعطاهم أرزاقَهم، وسار إلى البحرين، وجعل أهلَ الكوفة على الميمنة، وعليهم محمد بن موسى بن طلحة، وجعل أهل البصرة على الميسرة، وعليهم ابنُ أخيه عُمر (4) بن موسى بن عُبيد الله، ووقف عمر في القلب، والرَّجَّالة بالرِّماح بين أيديهم، وحمل أبو فُدَيك في أصحابه حملةَ رجلٍ واحد، فهَزَموا أهلَ الكوفة، وثبت أهل البصرة، وجُرح عُمر بن موسى بن عُبيد الله، فلما رأى أهلُ الكوفة أهلَ البصرة لم ينهزموا؛ رجعوا (5)،


(1) في (م): واختلفوا في وفاته، فقال ابن سعد بإسناده عن أبي حصين: أوصى ... إلخ. وهو في "طبقات" ابن سعد 8/ 215.
(2) لفظ (م): " ... قبل غروب الشمس. قال ابن سعد: ومات عَبِيدة في سنة اثنتين وسبعين. قلت: وهذا وهم؛ لأن المختار قُتل في سنة سبع وستين، وهذه سنة اثنتين وسبعين. وقال خليفة: مات عَبِيدة في سنة اثنتين أو ثلاث وسبعين". اهـ. قلتُ: وكلام ابن سعد في "طبقاته" 8/ 216. ولم أقف على قول خليفة إنه مات سنة (73)، والذي في "تاريخه" ص 268، و"طبقاته" ص 146 أنَّه مات سنة (72)؛ قال: ويقال: زمن المختار.
(3) في النسخ (غير م، فليس فيها الكلام): بالتخمين. والصواب ما أثبتُّه إن شاء الله.
(4) في النسخ: عمرو. والمثبت من المصادر.
(5) الَّذي في "تاريخ" الطبري 6/ 193، و"الكامل" 4/ 362، و"المنتطم " 6/ 129 أن الميسرة هي التي انكشفت وانهزمت، والميسرة هم أهل البصرة. ولفظ العبارة الأخيرة عند الطبري: فلما رأى أهلُ البصرة أهلَ الكوفة لم ينهزموا تذمّمُوا ورجعوا ...

<<  <  ج: ص:  >  >>