فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أسند كريب عن ابن عباس مولاه، وأسامة بن زيد، ومعاوية، وعائشة وأم سلمة، وميمونة أمهات المؤمنين رضي الله عنهن، والمِسْوَر بن مَخْرَمَة، وأم الفَضْل بنت الحارث.

وقال يعقوب بن شيبة: أدرك عثمان، وعليًّا، وزيد بن ثابت وغيرهم.

وروى عنه الأئمة: عمرو بن دينار، وسالم بن أبي الجَعْد، والزُّهري، وشَريك بن عبد الله، ومَكحول، وابناه: رِشدين ومحمد ابني كُرَيب (1).

[السنة التاسعة والتسعون]

وفيها توفي سليمان بن عبد الملك [بن مروان]، وقام عمر بن عبد العزيز بن مروان رحمه الله.

الباب الثامن (2) في خلافته

وأمُّه أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب، وكُنيته أبو حفص.

ذكره ابن سعد في الطبقة الثالثة من أهل المدينة. وذكره ابن سُميع في الطبقة الرابعة (3).

واختلفوا في مولده؛ فقال ابن سعد: [ولد عمر بن عبد العزيز] سنة ثلاث وستين، [وهي السنة التي ماتت فيها ميمونة زوج النبي - صلى الله عليه وسلم -.

وقال خليفة: [ولد] سنة إحدى وستين بمصر [في السنة التي قتل فيها الحسين بن علي عليهما السلام].

وقال الهيثم: سنة ستين أو تسع وخمسين (4).

وقال الليث بن سعد: حدثني بعض ولد شُرَحْبيل بن حَسَنة قال: قال رجل: سمعتُ في الليلة التي وُلد فيها عمر مناديًا ينادي بين السماء والأرض: أتاكم اللين والدّين والعمل الصالح، قال: فقلت: مَن هو؟ قال: فكتب في الأرض: (ع م ر)


(1) "تاريخ دمشق" 59/ 334 - 337، و"السير" 4/ 479.
(2) في (خ): الثاني، وهو خطأ، وفي (ص): فصل في خلافة عمر بن عبد العزيز - رضي الله عنه -.
(3) "طبقات ابن سعد" 7/ 324، و"تاريخ دمشق" 54/ 103 - 104.
(4) "طبقات ابن سعد" 7/ 324، و"تاريخ خليفة" 234 - 235، و"تاريخ دمشق" 54/ 104 - 106.

<<  <  ج: ص:  >  >>