فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أن طردتَني، فقال: إنَّ ربي عاتبني فيك فقال لي: كذا وكذا، فبكى المجوسي وقال: نِعم الرَّب ربٌّ يعاتب وليَّه (1) في عدوّه، ثم أسلم.

قصة الخليل - عليه السلام - مع المَلَك

روى وهب بن منبِّه عن أشياخه قالوا: أقام الخليل بالشَّام، فكثرت أمواله (2) ومواشيه وعبيدُه، فجلس يومًا على تلٍّ عالٍ وبين يديه ألف قطيع من الغنم، في كل قطيع عبد وكلبٌ في عنقه طوق من ذهب، وما شاء الله من الخيل والإبل. فقال بعض الملائكة: أيتَّخذ ربُّنا من نطفة آزر خليلًا ويؤتيه هذا الملك العظيم؟ ! -وفي رواية: فقالت الملائكة ذلك- فأوحى الله إليهم: اعتمدوا على من شئتم ينزل إلى الأرض يختبره، فاختاروا بعض الملائكة، وقيل: اختاروا جبريل وميكائيل، فنزلا في صورة فقيرين، فقال لهما الله: اذهبا فاذكراني عنده، فجاء جبريل فوقف عن يمينه وميكائيل عن شماله، فقال جبريل بصوت رخيم: قدوس قدوس، وقال ميكائيل: ربُّ الملائكة والرّوح، فانتفض إبراهيم انتفاضة وقال: ما تريدان؟ فقالا: قطيعًا من الغنم، فقال: خذا مهما شئتما أن تأخذا. ثم لم يزالا حتى أخذا الجميع فقال: أعيدا ما قلتما وخذا جميع أهلي وأولادي وما أملك، ففعلا. فضجَّت الملائكة والسماوات والأرض والجبال والشجر والدَّواب وقالوا: هذا والله الكرم، وقال قائل: الخليل موافق لخليله. ثم ارتفعا إلى السماء وهما يقولان: حق لك يا ربَّنا، أن تتخذ هذا خليلًا، فقال الله: رُدَّا عليه ما أخذتما وأضعفا له ذلك.

[فصل في وفاة سارة وأولاد إبراهيم - عليه السلام -]

قد حكينا أنها توفيت بعد قصَّة الذبح بثلاثة أيام (3)، ودفنت في المغارة التي اشتراها الخليل - عليه السلام -. قال جدِّي رحمه الله في "أعمار الأعيان": وعاشت مئة وسبعًا وعشرين سنة (4).


(1) في (م): نبيه.
(2) هنا ينتهي السقط في "ب".
(3) انظر فصل ابتلائه بذبح ولده.
(4) "أعمار الأعيان" ص 98.

<<  <  ج: ص:  >  >>