فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

وقال أبو يوسف: سألتُ أبا حنيفة فقلتُ: هل لقيتَ أبا جعفر الباقر؟ قال: نعم، وسألتُه يومًا فقلت: هل أراد الله المعاصي؟ فقال: أفيُعصى قهرًا؟ قال أبو حنيفة: فما سمعتُ جوابًا أفحمَ منه (1).

أبو النَّجْم الشاعر

واسمُه المفضَّل (2) بن قُدامة بن عُبيد الله، من ولد رَبِيعة بن نزار، وهو من رُجَّاز الإسلام في الطبقة التاسعة (3).

قال الأصمعيّ: أشعر أرجوزةٍ قالها العرب قول أبو النَّجم:

الحمدُ للهِ الوَهُوبِ المُجْزِلِ ... أعْطَى فلم يَبْخَلْ ولم يُبَخَّلِ (4)

وَفَدَ أبو النَّجم على سليمان وهشام ابْنَي عبد الملك، وأنشدهما وأجازاه.

السنة الخامسة عشرة ومئة (5)

فيها وقع بخراسان قحطٌ شديد، ومجاعة عظيمة، فكتب الجُنيد إلى الكُوَر: إن مَرْو كانت آمنة مطمئنة يأتيها رزقُها رغدًا من كل مكان فكفرت بأنعم الله (6). فاحملُوا إليها المادة. فحملُوا الطعام، وبلغ الرغيفُ فيها درهمًا، فقال الجنيد: أَتَشْكُون الجوع؟ ! ولقد وقع بالهند جوعٌ، فبلغت الحبَّة من الحنطة فيها درهمًا (7).


(1) لم أقف عليه بهذا السياق. وأورده اللالكائي (1265) أن غيلان سأل ربيعة ذلك، وأورده القرطبي عند تفسير الآية (22) من سورة الأنبياء أن رجلًا سأل عليًّا - رضي الله عنه - عن ذلك. وينظر "فتح الباري" 13/ 451.
(2) كذا سماه أبو عَمرو الشيباني فيما ذكر الأصفهاني في "الأغاني" 10/ 150. وسمَّاه غيره: الفَضْل.
(3) طبقات فحول الشعراء 2/ 749، وتاريخ دمشق 58/ 96 - 97 (طبعة مجمع دمشق). وقال أبو الفرج الأصبهاني في "الأغاني" 10/ 150: هو من رُجَّاز الإسلام الفحول المقدَّمين، وفي الطبقة الأولى منهم.
(4) تاريخ دمشق 58/ 101.
(5) تضاف عند هذا الموضع نسخة أحمد الثالث ورمزنا لها بـ (د). وهو أول الجزء العاشر منها.
(6) اقتباس من قوله تعالى في سورة النحل: {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا قَرْيَةً كَانَتْ آمِنَةً مُطْمَئِنَّةً يَأْتِيهَا رِزْقُهَا رَغَدًا مِنْ كُلِّ مَكَانٍ فَكَفَرَتْ بِأَنْعُمِ اللَّهِ} [النحل: 112].
(7) تاريخ الطبري 7/ 92 وفيه: وإنَّ الحبَّة من الحبوب لتُباعُ عددًا بدرهم. ووقع في (ص): فبلغت حبة الحنطة ...

<<  <  ج: ص:  >  >>