فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

ومنهم:

الحُسين بن عُبيد الكلابي

قال ابنُ عساكر: خرج الوليد يتصيَّد ومعه الحُسين الكلابي، فانقطعا عن الناس، وتعالى النهار، وجاع الوليد، فمالا نحو قوية، فوجدا رجلًا في مبقلة، فاستطعماه، فجاء بخبز شعير، ورُبَيْثا (1) وزيت وكُرَّاث، فأكلا، فقال الحسين:

إنَّ مَنْ يُطْعِمُ الرُّبَيثا مع الزَّيـ ... ـتِ (2) بخبزِ الشَّعيرِ والكُرَّاثِ

لَحَقِيقٌ بلَطْمةٍ أو بِثِنْتَيـ ... ـنِ لِقُبْحِ الصَّنِيعِ أو بثلاثِ

فقال له الوليد: اسكُتْ قبَّحكَ الله، فإنَّ الجودَ بَذْلُ الموجود، ألا قلتَ: بِبَدْرَةٍ أو بِثِنْتَينِ؟ ! ثم لحقهما العسكر، فأمر الوليدُ للرجل بثلاثِ بِدَر (3).

قال هشام: لما قُتل الوليد غضب أبو محمد زيادُ بنُ عبد الله بن معاوية بن أبي سفيان بن حرب السُّفيانيّ، وسار إلى حمص، وبها مروان بن عبد الله بن عبد الملك بن مروان، وكان عاملَ الوليد عليها، وهو من سادات بني أُميَّة، فاتفقا على طلب ثأر الوليد، ووافقَهما أهلُ حمص على قتال يزيد بن الوليد بدمشق.

فاختلف السُّفْيانيُّ ومروان، فقال السُّفيانيّ: يا أهل حمص، إن مروانَ يُثَبِّطُكم عن الطلب بدم الوليد المظلوم، فثارُوا على مروان فقتلوه، وحملوا رأسَه على قناة إلى السُّفْيانيّ، فعزَّ عليه وقال: واللهِ ما أرَدْتُ هذا.

فبايَعوه، وخرج من حمص، فنزل جُوسِيَة (4) بين حمص وبَعْلَبَكّ، وكانت حِصْنًا من حصون دمشق، فبعث إليه يزيدُ بنُ الوليد سليمانَ بنَ هشام، وعبدَ العزيز بنَ الحجَّاج،


(1) في (خ) و (د): وزبيبًا (وهو تحريف) والمثبت من "أنساب الأشراف" 7/ 512، و"تاريخ دمشق" 5/ 6 (مصورة دار البشير). ووردت القصة في "تاريخ" الطبري 8/ 174 في المهديّ وعمر بن بزيع، وذكر محقِّقُه أنه جاء في حاشية إحدى النسخ أن الرُّبَيثاء نوع من الصِّحْنَاة. اهـ. والصِّحناة (أو الصِّحناء) إدام يُتَّخَدُ من السمك الصغار المملّح، كما في "المعجم الوسيط". وجاء اسم الرُّبَيثاء في "الموشَّى" ص 191 في باب ذكر زيّ الظرفاء من الطعام.
(2) في "أنساب الأشراف" 7/ 512، و"تاريخ" الطبري 8/ 174: الرُّبَيثاء بالزيت.
(3) المصادر السابقة. والبِدَر جمع البَدْرَة، وهي كيس فيه مال. ولم يرد هذا الخبر في (ص).
(4) من قُرى حمص على ستة فراسخ منها من جهة دمشق. معجم البلدان 2/ 185.

<<  <  ج: ص:  >  >>