فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

أرى نفسي تَتُوقُ إلى أمورٍ ... يُقصِّرُ دونَ مبلغهنَّ مالي

فَنَفْسِي لا تُطاوعُني لبُخلٍ ... ومالي ليس يَبْلُغُهُ فَعَالي (1)

وكان جوادًا مُمَدَّحًا، فصيحًا شاعرًا.

[عبد الله بن يحيى بن زيد]

ابن عليّ بن الحسين - عليه السلام - (2). ويسمَّى الحضرميّ؛ لأنه ذهبَ إلى اليمن، واستولى على حضرموت، وهو الَّذي بعث أبا حمزة الخارجيَّ إلى مكة والمدينة، وقَتَلَه ابنُ عطيَّة وسارَ إلى اليمن فقتلَ عبدَ الله.

عبد العزيز القارئ (3)

المدنيُّ النحويُّ، يقال له: بشكست، وعنه أخذ أهل المدينة النحو.

وفد على هشام بن عبد الملك، فقال هشام لصبيانه: تلاحنُوا عليه. فجعل بعضُهم يقول: رأيت أبو رجاء، وجاءني أبا رجاء، ومررتُ بأبا رجاء. فأخذَ غضارةً فيها طعام، وغمسَ لحيتَه فيها، ثم ردَّها على ثيابه، فقال له هشام: ما هذا؟ ! قال: هذا جزاءُ مَن يُعاشر الأنذال. فضحك هشام ووصلَه (4).

وكان يرى برأي الخوارج ويكتمُه، فلمَّا ظهر أبو حمزة خرجَ معه (5).


(1) تاريخ دمشق 39/ 166. والبيتان في "الحماسة" ضمن خمسة أبيات. قال المرزوقي في "شرح الديوان" 3/ 1183: "يُروى: لا يقوم له فَعالي". اهـ. والفَعَال: العمل الحميد.
(2) كذا نسبَ المصنف هذه الترجمة، ولعله اقتبسه من خبره في "المنتظم" 7/ 278 حيث نسبَه: عبد الله بن يحيى بن زيد. والصواب في نسبه: عبد الله بن يحيى بن عَمرو بن شُرحبيل بن عَمرو بن الأسود الكندي، الخارجيّ، الأعور، المعروف بطالب الحقّ. وسلف خبره مع عبد الملك بن محمد بن عطية في أحداث هذه السنة بعد ذكر وقعة قُديد. وينظر: "أنساب الأشراف" 7/ 620، و"تاريخ" الطبري 7/ 398 - 400، و"الأغاني" 23/ 224 - وما بعدها، و"جمهرة أنساب العرب" ص 428.
(3) في (خ): بن القارئ، وهو خطأ.
(4) تاريخ دمشق 43/ 42 (طبعة مجمع دمشق).
(5) المصدر السابق 43/ 43.

<<  <  ج: ص:  >  >>