فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[السنة الثامنة والأربعون بعد المئة]

فيها توفي

[جعفر الصادق]

ابن محمد بن عليّ بن الحسين بن علي بن أبي طالب - رضي الله عنه -، أبو عبد الله، وقيل: أبو إسماعيل، ويلقب بالصابر، والفاضل، والطاهر، وأشهر ألقابه الصادق.

من الطبقة الخامسة من أهل المدينة.

وأمه أمُّ فروة بنت القاسم بن محمد بن أبي بكر الصديق - رضي الله عنه -.

وكان جعفر مشغولًا بالعبادة عن طلب الرياسة.

قال عمرو بن أبي المقدام: كنتُ إذا رأيت جعفر بن محمد علمتُ أنَّه من سُلالة النبيين.

وقال جعفر لسفيان (1): إذا أنعمَ الله عليك بنعمةٍ فأحببتَ بقاءها ودوامَها فأكثر من الحمد لله والشكر عليها، فإنَّ الله تعالى قال في كتابه العزيز: {لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ} [إبراهيم: 7]، وإذا استبطأتَ الرزق فأكثر من الاستغفار، فإنَّ الله يقول في كتابه: {فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا (10) يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيكُمْ مِدْرَارًا (11) وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ} الآيات [نوح: 10 - 12] يا سفيان، إذا حزبك أمرٌ من سلطان أو غيره فأكثر من: لا حول ولا قوة إلا بالله العليِّ العظيم، فإنها مفتاح الفرج، وكنزٌ من كنوز الجنة.

وقال: لا يتم المعروف إلَّا بثلاث؛ بتعجيله، وتصغيره، وستره.

وسئل: لم حرم الله الربا؟ فقال: لئلَّا يتمانع الناسُ المعروف.

وقال بعض أصحاب جعفر: دخلتُ عليه وبين يديه ابنُه موسى وهو يوصيه، فكان مِمَّا حفظتُ من وصيته أن قال: يا بنيّ، احفظ وصيتي، فإنَّك إن حفظتَها عشتَ سعيدًا ومتَّ حميدًا، يا بنيّ، إنَّه من قنع بما قسم الله له استغنى، ومن مد عينيه إلى ما في يد


(1) في (ب) و (خ): وسفيان. والتصويب من صفة الصفوة 2/ 168. وانظر حلية الأولياء 3/ 193.

<<  <  ج: ص:  >  >>