فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السَّنة السادسة والثمانون بعد المئة

فيها التقى عليُّ بن عيسى بنِ ماهانَ أبا الخصيبِ (1) على نَسَا، فاقتتلوا قتالًا شديدًا، فكانت الدَّبَرة على أبي الخصيب، فقتله عليّ بن عيسى، وسبى نساءه وذراريه، وغَنِمَ أموالهَ وما في عسكره، ومزَّقهم كلَّ مُمَزَّق، واستقامت خراسان. ومات جعفرُ بن أبي جعفر والعباسُ بن محمَّد.

وفيها توجَّه الرشيدُ من الرقَّة إلى مكَّة في رمضانَ عازمًا على الحجّ، واستخلف على الرقَّة إبراهيمَ بن عثمانَ بن نَهيك، وأَخرج معه ولدَيه الأمينَ والمأمون، وبدأ بالمدينة فأعطى أهلَها ثلاثةَ أَعطِية، [كانوا يَقدَمون إليه فيعطيهم عطاءً، ثم إلى محمد فيعطيهم عطاءً ثانيًا، ثم إلى المأمون] (2)، فيعطيهم عطاءً ثالثًا، ثم سار إلى مكَّةَ فأعطى أهلَها عطاء، فبلغ مقدارُ ما فرَّق في أهل الحَرَمين من العين ألفَ ألفِ دينارٍ وخمسين ألفَ دينار، وقد ذكرنا أنَّه عقد لابنه الأمينِ ولايةَ العهدِ في شعبانَ سنةَ ثلاثٍ وسبعين ومئة، وضمَّ إليه الشامَ والعراق، وبايع المأمونَ بالرقَّة في سنة ثلاثٍ وثمانين ومئة، وأَعطاه منَ هَمَذان إلى المشرق، فقال سَلْمٌ (3) الخاسر: [من السريع]

بايَعَ هارونُ إِمامُ الهُدى ... لذي الحِجَى والخُلُقِ الفاضلِ

المُخْلِفِ المُتلفِ أَمواله ... والضَّامنِ الأثقال للحامل

والعالمِ النَّافذ في عِلمه ... والحاكِم الفاضلِ والعادل

والرَّاتقِ الفاتقِ حِلفَ الهدى ... والقائلِ الصَّادقِ والفاعل

فتمَّ بالمأمون نورُ الهُدى ... وانكشف الجهلُ عن الجاهل

من أبيات.


(1) في (خ): بن ماهان بن أبي الخصيب، وهو خطأ. وانظر تاريخ الطبري 8/ 275، والمنتظم 9/ 110، والكامل 6/ 174 وغير ذلك.
(2) ما بين حاصرتين من تاريخ الطبري 8/ 275.
(3) في (خ): سالم، وهو خطأ، وستأتي ترجمته قريبًا، وانظر الأبيات في تاريخ الطبري 8/ 276.

<<  <  ج: ص:  >  >>