فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فصلٌ في ذِكر شُعَيب عليه السَّلام (1)

قال مقاتل: ذكر اللهُ شعيبًا في تسعة مواضع.

وشعيب اسم عربي وليس بأعجمي، وقد ذكرنا هذا (2).

واختلفوا في نسبه على أقوال:

أحدها: أنه شعيب بن عيفا بن نويب بن مدين بن إبراهيم عليه السلام. ذكره وهب ابن منبه وجدِّي في "التبصرة" (3).

والثاني: شعيب بن نويب بن مدين بن برعويل بن عيفا بن مدين بن إبراهيم، ذكره أبو الحسين ابن المنادي (4).

والثالث: شعيب بن بحرون بن نويب بن مدين، ذكره الثعلبي. وقال الشرقي بن القَطامي - وكان عارفًا بأنساب العرب -: اسم شعيب القديم يثرون بالعبرانية، وشعيب بالعربية (5). قال الله تعالى: {وَإِلَى مَدْيَنَ أَخَاهُمْ شُعَيْبًا} [الأعراف: 85] [هود: 84] [العنكبوت: 36] الآية.

واختلفوا في مدين على أقوال:

أحدها: أنه ابن إبراهيم لصلبه، قاله مقاتل.

والثاني: أنه مدين بن مديان بن إبراهيم عليه السلام، قاله أبو سليمان الدمشقي.

والثالث: أنه اسم ماء كان عليه قوم شعيب، قاله قتادة (6).


(1) انظر "تاريخ الطبري" 1/ 325، وتفسيره 12/ 554 و 15/ 443، "عرائس المجالس" ص 167، تفسير الثعلبي 4/ 260 و 5/ 185 و 7/ 178، "المنتظم" 1/ 324، "التبصرة" 1/ 204، "زاد المسير" 3/ 228 و 4/ 148 و 6/ 141، والبداية والنهاية 1/ 425.
(2) انظر قصة آدم عليه السلام.
(3) "التبصرة" 1/ 204.
(4) انظر "المنتظم" 1/ 324.
(5) انظر "المنتظم" 1/ 324.
(6) انظر "التبصرة" 1/ 204، و"زاد المسير" 3/ 228.

<<  <  ج: ص:  >  >>