فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السنة الثامنة والثمانونَ بعد المئة

فيها أغزى الرشيدُ إبراهيمَ بن جبريلَ الصائفة، فدخل الدَّربَ من ناحية الصَّفْصاف، وخرج إلى لقائه نقفورُ على قوم، فورد على نقفورَ من ورائه أمرٌ صرفه عن لقاءِ إبراهيم، ومرَّ نقفور على قومٍ من المسلمين فقاتلوه، فجُرح ثلاثَ جراحاتٍ وانهزم، وقُتل من الرُّوم -على ما قيل- أربعون ألفًا وسبعُ مئةِ رجل، وأَخذ المسلمون منهم أربعةَ آلافِ دابَّة. ورابط القاسمُ بن هارونَ بدابِق. وقال أبو الشِّيص: [من الطويل]

شددتَ أميرَ المؤمنين عُرَى المُلكِ ... صَدعتَ بفتح الرومِ أفئدةَ التُّركِ

قريْتَ بسيف (1) اللهِ هامَ عدوِّه ... وطأطأتَ بالإِسلام ناصيةَ الشِّرك

فأصبحتَ مسرورًا ولا زلتَ (1) ضاحكًا ... وأصبح نقفورٌ على مُلكه يبكي

وفيها حجَّ الرشيدُ بالناس، وهي آخر حجَّةٍ حجَّها، وكان الفضيلُ بن عياضٍ قال له: استكثِر من زيارة هذا البيت، فإنَّه لا يحجُّه خليفةٌ بعدك.

وقال أبو بكر بن عياش: لمَّا مرَّ عليه الرشيد بالكوفة مُنْصَرفًا من الحجِّ قال: لا يحجُّ الرشيدُ بعد هذه الحجَّة، ولا يحجُّ بعده خليفةٌ أبدًا، نجد ذلك في بعض الكتبِ القديمة.

وفي هذه وعظه بهلول؛ قال الفضلُ بن الرَّبيع: حججتُ مع هارون، فمرَّ بالكوفة، فإذا بهلولٌ المجنون يَهذي، فقلت: اُسكت فقد أقبل أميرُ المؤمنين، فسكت، فلمَّا حاذاه الهوْدَجُ قال: يا أميرَ المؤمنين، حدَّثني أَيمن بنُ نابل، حدثنا قدامةُ بن عبدِ الله العامريِّ قال: رأيتُ رسولَ اللهِ - صلى الله عليه وسلم -[بِمنَى] (2) على جملٍ وتحته رَحْلٌ رثّ، ولم يكن ثَمَّ طَردٌ ولا ضَربٌ، ولا إليك إليك.

قال الفضل: فقلت: يا أميرَ المؤمنين، إنَّه بهلول المجنون، فقال: قد عرفتُه، قل يا بهلول، فقال: يا أميرَ المؤمنين


(1) في المنتظم 9/ 154: ولا تَعيَ، وتصحفت في تاريخ بغداد 3/ 395 إلى: ولا يغى.
(2) زيادة من تاريخ دمشق 2/ 195 (مخطوط)، والمنتظم 9/ 155، والبداية والنهاية 13/ 665.

<<  <  ج: ص:  >  >>