فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السنةُ الثالثة عشرةَ بعد المئتين

فيها عصى بِشر بنُ داودَ بنِ يزيدَ على المأمون بالسِّند، وجبى الخَراجَ لنفسه ولم يحملْ منه [إلى المأمون (1)] شيئًا، فعزله وولَّى غسانَ بن عباد، وكان استشار أصحابَه، فتكلَّم مَن حضر وأَطنبوا في ذِكره وفي مدحه، فنظر المأمون إلى أحمدَ بن يوسفَ بن القاسمِ الكاتب، وكان سيِّئ الرأي في غسان، فقال: ما تقول أنت يا أحمد؟ فقال: يا أميرَ المؤمنين، ذاك رجلٌ محاسنه أكثرُ من مساوئه، لا تصرفه إلى طبقةٍ إلَّا انتصف منهم، فمهما تخوَّفتَ عليه فإنه لن يأتيَ أمرًا يعتذر منه؛ لأنه قد قسم أيامَه بين أهلِ (2) الفضل، فجعل لكلِّ خلقٍ نَوبة، فإذا نظرتَ في أمره لم تدرِ أيُّ حالاته أعجب، ما هداه إليه عقلُه، أو ما اكتسبه بالأدب. فقال المأمون: لقد مدحتَه على سوء رأيك فيه، فقال: لأنَّه كما قال الشاعر: [من الوافر]

كفى شكرًا بما أَسديتَ أنِّي ... مدحتك في الصَّديق وفي عِداتي

فأعجب المأمونَ كلامُه واسترجح أدبه، وولَّى غسانًا السِّند.

وفيها خلع عبدُ السلام وابنُ جَليسٍ (3) المأمونَ بمصر، وساعدتهما القَيسيةُ واليمانية وبيوتُها (4)، فولَّى المأمونُ أخاه المعتصمَ الشامَ ومصر، وولَّى ابنَه العباسَ الجزيرةَ والعواصم، وأمر لكلِّ واحدٍ منهما [ولعبد اللهِ بن طاهر] بخمس مئةِ ألف دينار، فيقال: إنَّه لم يفرَّق في يومٍ من المال مثلُ ذلك اليوم.

وحجَّ بالناس عبدُ الله [بنُ عبيد الله] (5) بنِ العباس بن محمد بن عليّ.


(1) ما بين حاصرتين من (ب)، وانظر تاريخ الطبري 8/ 620.
(2) في تاريخ الطبري: أيام.
(3) في تاريخ الإسلام 5/ 244: حَلْبَس. وما هنا موافق لتاريخ الطبري 8/ 620، والكامل 6/ 409، والبداية والنهاية 14/ 188.
(4) كذا في (ب) و (خ)، وعبارة الطبري: همن ذلك ما كان من خلع عبد السلام وابن جليس بمصر في القيسية اليمانية ووثوبهما بها.
(5) ما بين حاصرتين من (ب).

<<  <  ج: ص:  >  >>