فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[السنة الثالثة والعشرون بعد المئتين]

وفيها قدم الأفشين ببابك وأخيه سرَّ من رأى على المعتصم في ليلة الخميس لثلاثٍ خلون من صفر، وكان المعتصمُ يبعث إلى الأفشين منذ فصلَ عن برزند إلى سامراء كلَّ يومٍ بفرسٍ وخلعةٍ، ولعناية المعتصم بأمرِ بابك رتَّب البريد من سُرَّ من رأى إلى الأفشين، فكان الخبرُ يصلُ إليه في كل (1) أربعة أيامٍ وأقلّ، وكانت خيلُ البريد تركض ركضًا، ولما وصل الأفشين إلى سُرَّ من رأى ببابك أنزله في قصره بالمَطِيرة، فلمَّا كان في جوف الليل جاء ابن أبي دؤاد متنكِّرًا فأبصره، ثمَّ رجع إلى المعتصم فأخبره، فلم يصبر المعتصم حتى ركب في الليل ودخل عليه متنكِّرًا، فرآه وتأمَّله، وبابك لا يعرفه، وسنذكر مقتله في موضعه. (2)

وفيها غزا المعتصمُ بلاد الروم وفَتَحَ عَمُّورِية، وسببه (3) أن الأفشين لمَّا ضيَّق على بابك كتب إلى ملك الروم توفيل بن ميخائيل بن جورجس يقول له: ما يقعدكَ عن ملك العرب وعن البلاد؟ وقد وجَّه إلى جميع عساكره ومقاتلته ومواليه وخواصِّه، حتى قد بعث إليَّ بخيَّاطه جعفر بن دينار، وطبَّاخِه يعني إيتاخ، ولم يُبْقِ على بابه أحدًا، فاخرجْ، فليس في وجهك من يمنعك.

وكان مقصود بابك أن يتحرَّك ملكُ الروم فينكشف عنه بعضُ ما هو فيه برجوع بعضِ العساكر عنه.

فخرج توفيل في مئة ألف من المقاتلة وغيرهم، فأناخ على زِبَطْرة، فأوقع على أهلها فأسرهم وخرَّبها، ومضَى إلى مَلَطْية، فأغار على أهلها وعلى الحصون، وسبَى من المسلمات أكثرَ من ألف امرأة، ومثَّل بمن صار في يده من المسلمين، وسمل أعينهم وقطَّع آذانهم وآنافهم، وبلغ النفيرُ إلى سامرَّاء، ونفرَ أهلُ الجزيرة والشام، وَبلغ الخبرُ


(1) بعدها في (خ) و (ف): يوم. وهي مقحمة، انظر تاريخ الطبري 9/ 52، والمنتظم 11/ 76.
(2) من قوله: وفيها قدم الأفشين ... إلى هنا. ليس في (ب).
(3) من هنا إلى قوله: جاء المعتصم فدار حولها. ليس في (ب).

<<  <  ج: ص:  >  >>