فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

السنة الأربعون بعد المئتين (1)

فيها وثبَ أهلُ حمص على أبي المغيث الرافقي (2) والي المتوكِّل، فأخرجُوه وقَتلوا جماعةَ من أصحابه، فبعث إليهم المتوكِّلُ محمد بن عبدويه واليًا، ففتكَ فيهم، وعمل فيهم العجائب.

و[فيها] ذكر محمد بن حبيب الهاشميُّ أنَّه خسف بثلاث عشرة قرية من قرى المغرب، [بالقيروان، ] فلم ينجُ من أهلها إلَّا نفرٌ يسير، قيل: كانوا اثنين وأربعين رجلًا سودَ الوجوه، فأتوا القيروان، فمنعهم أهلها من الدخول عليهم [وقالوا: أنتم من المسخوط عليهم، ] وبنوا لهم حظيرةً خارج المدينة، فنزلوا فيها.

وفيها سمع أهل خِلاط صيحةً من السماء، فمات خلق كثيرٌ، ودامت ثلاثةَ أيَّام.

وخرجت ريحٌ من بلاد الترك، فمرَّت على خراسان، ثمَّ على بلاد الرَّيّ وهَمَذَان وحُلْوَان والعراق، فأصابَ الناس منها سعالٌ وزكام، فماتَ بها خلقٌ كثير.

وأمر المتوكلُ أن يعلَّم أهل الذمة بالعبرانية والسَّرْيَانية، ويمنعوا من العربيَّة، فأسلم منهم خلقٌ كثير.

ومطرت سامراء بَرَدًا مثل بيض [الحمام و] الدجاج (3).

وحجَّ بالناس عبد الله بن محمد بن داود (4).

فصل: وفيها توفي


(1) في (ب): السنة التاسعة والثلاثون بعد المئتين. وهو خطأ. فالأخبار المذكورة تحتها هي للسنة الأربعين بعد المئتين، فانتقلت عين الناسخ أو المختصر من سنة إلى التي بعدها، كما أشرنا إلى ذلك في مطلع السنة السابقة. وسقطت أحداث سنة 239 من (ب) فلم تذكر فيها بالكلية.
(2) كذا في (خ) و (ت)، وهذا الخبر ليس في (ب). وفي تاريخ الطبري 9/ 197، والكامل 7/ 73: الرافعي.
(3) المنتظم 11/ 270 - 271. وما بين حاصرتين من (ب).
(4) من قوله: وحج بالناس ... إلى هنا ليس في (ب). ووقع في (خ) و (ف): محمد بن عبد الله بن داود. والتصويب من تاريخ الطبري 9/ 198، والمنتظم 11/ 271، والكامل 7/ 75.

<<  <  ج: ص:  >  >>