فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[السنة الثانية والأربعون بعد المئتين]

[قال الطبري: و] فيها كانت زلازلُ هائلةٌ بقُوْمِس ورَسَاتيقها في شعبان، فهُدِمت الدور، ومات من الناس مما (1) سقطَ [عليهم] من الحيطان وغيرها بشرٌ كثيرٌ، ذُكِرَ أنَّ عدَّتَهم بلغت خمسةً وأربعين ألفًا وستةً وتسعين إنسانًا، وكان أعظم ذلك بالدَّامَغَان.

[قال: ] وذُكِرَ أنَّه كان بفارس وخراسان والشام في هذه السنة زلازلُ وأصواتٌ منكرة، وكان باليمنِ أيضًا مثلُ ذلك مع خسفٍ كان بها. [وهذا قولُ الطبريّ.] (2)

وقال محمد بن حبيب الهاشمي: [و] في شعبان زلزلت الدَّامَغَان، فسقطَ نصفُهما على أهلها، وسقطت بلدان كثيرة على أهلها، وسقط نحوٌ من ثلثي بِسْطَام، وزلزلت الرَّيّ، وجُرْجَان، وطَبَرستان، ونَيسابور، وأصبهان، وقُف، وقاشان، وذلك كلُّه في وقتٍ واحد، وتقطعت جبالٌ ودنا بعضُها من بعض، ونبع الماء من موضع الجبال، وسمع الناس [من السماء] أصواتًا عالية، وانشقَّت الأرضُ شقوقًا، كلُّ شقِّ بمقدار ما يدخل الرجلُ فيه.

ورُجِمت قريةٌ [يقال لها: ] السويداء بناحية مُضَر (3) [بخمسة أحجار]، ووقع منها حجر على خيمة أعرابي، فاحترقت، ووُزِن حجرٌ منها فكان عشرة (4) أرطال، فحمل منها أربعةٌ إلى الفُسْطَاط (5) وحجرٌ إلى تِنِّيس.

وسار جبلٌ في اليمن عليه مزارعُ لأهله حتى أتى مزارع آخرين، فصار فيها.

وسقطت صاعقةٌ بالبردان، فأحرقت رجلين، وأصابت ظهرَ ثالث، فاسودَّ منها، وسَقطت في الماء.


(1) في (خ) و (ت): فيما، وفي (ب) -وما بين حاصرتين منها-: ممن. والمثبت من تاريخ الطبري.
(2) في تاريخه 9/ 207.
(3) في (خ) و (ت) و (ب) والمنتظم 11/ 295: مصر. والصواب بالمعجمة، والسويداء بلدةٌ مشهورةٌ قرب حرَّان، بينها وبين بلاد الروم. معجم البلدان 3/ 286.
(4) انظر تلقيح فهوم أهل الأثر ص 90. ووقع في المنتظم 11/ 295: خمسة أرطال.
(5) في (خ) و (ت): قسطاس. والمثبت من (ب) والمنتظم والتلقيح.

<<  <  ج: ص:  >  >>