فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

[وفيها توفي]

هنَّادُ بن السَّرِيّ

[أبوالسريّ، ] الدارميُّ، الكوفيُّ، الزاهد، الحافظ، [الخائف]، كان يقال له: راهب الكوفة. وكان قد اعتزلَ النساء (1) واشتغل بالعبادة، فلم يتزوَّج ولم يتسرَّ.

[وذكره أبو عبد الله الحاكم، فروى عن أحمد بن سلمة قال: ] كان [هنَّاد بن السريّ] كثيرَ البكاء، و [كان] إذا صلَّى الفجر جلسَ حتى تطلعَ الشمس يقرأ القرآن، فإذا ارتفعت الشمسُ صلَّى الضحى، ثمَّ خرجَ إلى منزله، فيتوضَّأ، ثمَّ يرجعُ إلى المسجد، فيصلِّي إلى الزوال، فإذا صلَّى الظهرَ صلَّى إلى العصر، فإذا صلَّى العصر قرأ القرآن وبكى إلى المغرب، ثمَّ يصلِّي العشاءَ الآخرة، ويقوم الليل، فأقام على هذا منذ سبعين سنة.

[وقال البخاريُّ: ] مات [هنَّاد] يوم الأربعاء آخر [يوم من] ربيع الأول [في هذه السنة] (2).

سمع وكيعًا وطبقتَه، وروى عنه أبو حاتم الرازيّ وغيرُه، وكان [صدوقًا] ثقةً (3).

يحيى بن أكْثَم

ابن محمد بن قَطَن بن سَمعان بن مُشَنِّج بن عبد عمرو بن عبد العُزّى بن أكثم بن صيفي المروزي التميميُّ الأسديّ (4)، أبو عبد الله، وقيل: أبو زكريا [القاضي]. وقيل: [كنيته] أبو محمد. وكان ينكرُ أنْ تكونَ كنيتُه أبا زكريا، [فحكى الخطيبُ أنَّ رجلًا قال له: ] (5) يا أبا زكريّا، فقال له يحيى: قِسْتَ فأخطأت (6)، أشارَ إلى أنَّ يحيى ابنُ زكريا.


(1) في (خ) و (ف): الناس. والمثبت من (ب). وما سيأتي بين حاصرتين منها.
(2) التاريخ الصغير 2/ 380.
(3) انظر ترجمته في الجرح والتعديل 9/ 119، والمنتظم 11/ 310 - 311، وتهذيب الكمال 30/ 311 - 313، وسير أعلام النبلاء 11/ 465.
(4) انظر تاريخ دمشق 18/ 25 (مخطوط).
(5) ما بين حاصرتين من (ب). وفي (خ) و (ف): قال له رجل.
(6) تاريخ بغداد 16/ 284.

<<  <  ج: ص:  >  >>