فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

لا يعبْ بعضك بعضًا ... كن جميلًا في الجميعِ (1)

[وفيها توفي]

[قاسم بن عثمان الجوعي]

[ذكره أبو عبد الرحمن السُّلَميّ، وأثنى عليه وقال: هو] من أقرانِ سَرِيّ السَّقَطِي والحارث المحاسبي، وصحب أبا سليمان الداراني، وصحبَه أبو تراب النخشبيّ، وإنَّما سُمِّي الجوعيّ؛ لأنَّه كان يجوع كثيرًا.

[وحكى عنه أحمد بن أبي الحواري قال: ] (2) شبع الأولياءُ عن الجوع بالمحبة، ففقدوا لذَّة الطعام والشراب والشهوات ولذات الدنيا، وإنَّما سميتُ الجوعيَّ؛ لأنَّ الله قوَّاني على الجوع، حتى لو تركتُ شهرًا لم يُقدَّم إلي طعامٌ ولا شراب لم أبال.

[أبو نعيم: كان قاسم يقول: ] (3) حبُّ الدنيا أصلُ (4) كلِّ موبقة، وقليلُ العمل مع المعرفة خيرٌ من كثير العمل بغير معرفة. ورأسُ الأعمالِ الرضا عن الله تعالى، والورعُ عمادُ الدين، والجوعُ مخُّ العبادة، والحصنُ الحصين ضبطُ اللسان.

[قال: ] وتكلَّم يومًا وعلى رأسه عمامة، وكان قد شرع في علم الفناء، فقام رجلٌ فأخذ عمامته، وشرعَ يتعمَّم بها، والجُوعيُّ يديرُ رأسه إليه حتى أخذها، ولم يتكلَّم كلمةً (5).

وكانت وفاته في رمضان بدمشق.

أسند عن أبي سليمان، وسفيان بن عيينة، [وأبي معاوية الأسود، والوليد بن مسلم، وغيرهم] (6)، وروى عنه أبو حاتم الرازيُّ وغيره (7).

وقيل: هما اثنان؛ كبيرٌ وصغير، فالكبيرُ صاحب هذه الترجمة، والصغيرُ صاحب


(1) انظر تاريخ بغداد 8/ 44 - 45، والمنتظم 12/ 13.
(2) ما بين حاصرتين من (ب)، وفي (خ) و (ف): وقال.
(3) ما بين حاصرتين من (ب). وفي (خ) و (ف): وكان يقول.
(4) في (ب): رأس.
(5) تاريخ دمشق 58/ 310 (طبعة مجمع اللغة).
(6) ما بين حاصرتين من (ب). وفي (خ) و (ف): وغيرهما.
(7) في (ب): وروى عنه خلق كثير.

<<  <  ج: ص:  >  >>