فصول الكتاب

<<  <  ج: ص:  >  >>

فدخل بغداد فحدَّثهم، ثم قدمَ سرَّ من رأى، فتوفي بها في ذي القعدة رحمه الله (1).

محمدُ بن يَزيد

ابن محمد بن كثير بن رِفَاعة بن سَمَاعة، أبو هشام الرفاعي الكوفي.

ولي القضاء ببغداد بعد أبي حسَّان الزيادي، وولي القضاء بالمدائن، ومات ببغداد وهو قاضٍ في هذه السنة، وقيل: في سنة ثمانٍ وأربعين في شعبان (2).

حدَّث عن عبد الله بن إدريس وغيره، ورَوى عنه البخاريُّ ومسلم وغيرهما، وكان ثقةً عالمًا بالأحكام والقراءات، وله فيها كتاب.

قال المصنِّفُ رحمَه الله: وقد قال البخاريُّ: رأيتُهم مجتمعين على تضعيفه، فلم يخرج عنه في "صحيحه" (3).

[موسى بن عبد الملك بن [هشام]

أبو] (4) الحسين الكاتب (5)، أحد كتَّاب المتوكِّل، قدم معه دمشق، وهو القائل وقد قفل من الحجاز ووصل إلى الثعلبية: [من مجزوء الكامل]

لمَّا وردنا الثَّعلبيـ ... يةَ حيثُ مجتمعُ الرقاقْ (6)

وشممتُ من أرضِ الحجـ ... ـازِ نسيمَ أرواحِ العراقْ

وامتدَّ لي أمدُ الهوى ... ورأيتُ أسبابَ التلاقْ

أيقنتُ لي ولمن أحـ ... ـب بجمعِ شملٍ واتِّفاقْ

ما بيننا إلَّا تَصَر ... ـرمُ هذهِ السبعِ البواقْ

حتَّى يطولَ حديثُنا ... بصنوفِ ما كنَّا نُلاقْ


(1) انظر ترجمته في تاريخ بغداد 14/ 117 - 124، والمنتظم 12/ 31 - 32، وتهذيب الكمال 22/ 162 - 165، وسير أعلام النبلاء 11/ 470 - 472.
(2) وصححه الخطيب في تاريخ بغداد 4/ 598.
(3) انظر ترجمته في تاريخ بغداد 4/ 595 - 598، وتهذيب الكمال 27/ 24 - 30، وسير أعلام النبلاء 12/ 153 - 156.
(4) ما بين حاصرتين من تاريخ دمشق 17/ 288 (مخطوط).
(5) في وفيات الأعيان 5/ 341، وتاريخ الإسلام 5/ 1263 أنه توفي سنة ست وأربعين مئتين، وفي تاريخ دمشق (مخطوط) 17/ 289: سنة سبع وأربعين مئتين.
(6) في وفيات الأعيان 5/ 337، وتاريخ دمشق 17/ 289: الرفاق.

<<  <  ج: ص:  >  >>